النائب حيدر ناصر كرم اعلاميي طرابلس : اؤلئك الذين يعطلون الدستور اليوم في سعيهم المزعوم عن المناصفة يصبون جهودهم على مسائل ثانوية ويمعنون في تهميش مدينة طرابلس

محمد سيف

أقام النائب الدكتور حيدر ناصر افطارا تكريميا لاعلاميي طرابلس المتمايزين ومن مختلف التيارات، تخلل الافطار دردشة سياسية، تم التطرق فيها الى عدد من القضايا السياسية والاجتماعية في البلاد، والى الأمور التي تخص أوضاع طرابلس وأهلها.
والقى النائب ناصر، كلمة قال فيها: “في الواحد والثلاثين من هذا الشهر، تُوقع ساعة الوقت، مرور عام ونصف على ازمة الشغور الرئاسي من دون التوصل إلى انتخاب رئيس يشكل ضمانة المحافظة على الدستور”.
ورأى ان “مختلف الأفرقاء السياسيين المتسابقين على الرئاسة يسعون إلى المزايدة في مسألة المناصفة وكل فريق يتسلح برفع شعارات لا علاقة لها بالمواطنة، مما أدى إلى خلو الساحة السياسية من اية اليات اصلاحية جدية وحرمان مدن الأطراف و بالأخص مدينة طرابلس من اي مخطط انمائي”.
وتابع النائب ناصر :”أن اؤلئك الذين يعطلون الدستور اليوم في سعيهم المزعوم عن المناصفة، يصبون جهودهم على مسائل ثانوية منها مأموري الاحراج ومأموري الجمارك، ويعطلون عجلة دوران الدولة في ظل ثقافة المحاصصة والمحسوبيات واستبعاد مبدأ الكفاءة والنزاهة والقيم والأخلاق”.
وختم :”يؤسفنا القول، ان اولئك الذين يدعون المناصفة يمعنون في تهميش مدينة طرابلس وتكريس مفهوم الاطراف والطائفية لان مفهومهم للمناصفة ليس المحافظة على ميثاق العيش المشترك والحفاظ على لبنان الرسالة وانما تجذير المحاصصة والطائفية الالغائية في النفوس”.

Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *