الرئيس ميقاتي عقد اجتماعاً مع ممثلي المنظمات الدولية للبحث في مكافحة الكوليرا والتقى سفيري فرنسا وروسيا

شهد السراي الحكومي لقاءات ديبلوماسية واجتماعات وزارية لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي. وفي هذا السياق، إستقبل الرئيس ميقاتي سفيرة فرنسا آن غريو، وتم خلال اللقاء بحث الأوضاع العامة.

كما استقبل الرئيس ميقاتي سفير روسيا ألكسندر روداكوف. وأكد الرئيس ميقاتي، خلال اللقاء، الحرص على حسن العلاقات مع روسيا والرغبة في تطويرها. كما جرى عرض للنتائج الإيجابية لمفاوضات ترسيم الحدود البحرية اللبنانية الجنوبية.

وقال السفير في تصريح :”ناقشنا التطورات الأخيرة في لبنان والوضع في أوكرانيا وفي الأمم المتحدة”.

ورداً على سؤال عما إذا تم البحث في موضوع تصويت لبنان في الأمم المتحدة قال: “عرضنا الأمر بشكل عام بما في ذلك عملية التصويت أو غير التصويت. يوجد  بيننا تناسق واتصالات مع الوفد اللبناني في الكثير من المسائل، ونعرف بأن الموقف الروسي واللبناني كالعادة هو على الموجة ذاتها”.

“اجتماع الكوليرا”

ورأس رئيس الحكومة اجتماعاً خصص للبحث مع المنظمات الدولية في ملف مكافحة وباء الكوليرا، شارك فيه وزير البيئة ناصر ياسين، والدكتورة عاتكة بري ممثلة وزير الصحة فراس الأبيض الذي يقوم بجولة في البقاع، مدير برنامج الأغذية العالمي في لبنان عبد الله الوردات، ممثلة اليونيسف بالإنابة في لبنان أيتي هيغنز، ممثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين أياكي أيتو، ومستشار الرئيس ميقاتي زياد ميقاتي.

الوزير ياسين

وقال الوزير ياسين بعد اللقاء: “بحثنا في الخطوات المناسبة لمكافحة وباء الكوليرا، وتم وضع خارطة طريق لذلك، وستدعم المنظمات الدولية كل الأماكن التي تؤمن المياه لمخيمات النازحين السوريين للتأكد من نظافتها، كما ستدعم كل محطات الصرف الصحي وضخ المياه بالمازوت خصوصاً في مخيمات النازحين في بعلبك، عكار، البقاع الأوسط والبقاع الغربي، إضافة الى وضع الكلور في كل محطات المياه والضخ. وتم الطلب من وزارة الطاقة وضع خط خدمة لكل محطات الصرف الصحي والضخ لتشغيلها بشكل دائم، فضلاً عن إطلاق حملات توعية في كل الأماكن التي تشهد اكتظاظاً.

وقد أكدت وزارة الصحة بأنها تقوم بكل الإجراءات المتعلقة بفحص المياه وقنوات الصرف الصحي وأخذ العينات وتجهيز المستشفيات. وتناول اللقاء ضرورة الإهتمام بالسجون وتلقيح كل المساجين، إضافة الى الإهتمام بالأماكن الشعبية المكتظة والتي تعرف بالعشوائيات”.

إجتماع بيئي

واجتمع الرئيس ميقاتي مع وزير البيئة ناصر ياسين ومحافظ مدينة بيروت القاضي مروان عبود الذي أعلن بعد الاجتماع: “تم البحث في ملف النفايات في مدينة بيروت والأمور القانونية والتقنية المتعلقة به، وأخذنا توجيهات دولة الرئيس لبعض العقود المستقبلية، وأطلعناه على كيفية تحضيرنا لها، وأبدينا ملاحظاتنا على خطة النفايات، والأهم بالنسبة إلينا أن تحصّل البلديات رسماً على جمع النفايات، لأنه، وفي حال لم يقر هذا الرسم، فكل بلديات لبنان مهددة بالإفلاس”.

إجتماع مالي

ورأس الرئيس ميقاتي الاجتماع الدوري المتعلق بإعداد موازنة العام ٢٠٢٣، شارك فيه وزير المالية يوسف خليل، ومستشارا الرئيس ميقاتي الوزير  السابق نقولا نحاس وسمير الضاهر.

الجبهة السيادية

واستقبل الرئيس ميقاتي وفداً من “الجبهة السيادية من أجل لبنان” ضم النائب كميل دوري شمعون، الوزير السابق ريشار قيومجيان، الدكتور عبد المجيد عواض ممثلاً النائب أشرف ريفي، رئيس حركة التغيير إيلي محفوض، ومنسق الجبهة السيادية كميل جوزف شمعون، والأستاذ بسام  خضر آغا.

النائب شمعون

وأعلن النائب شمعون بعد اللقاء: “عبّرنا لدولة الرئيس عن خشيتنا من بعض الأمور التي تحدث في البلد والتي قد تكون على حساب الشعب اللبناني، فموضوع ترسيم الحدود البحرية المرتبط بموضوع النفط والغاز، هو أمر حيوي بالنسبة للبنان وشعبه. وقد تطرقنا إلى موضوع الصندوق الوطني السيادي للنفط. هذا المشروع مجمّد منذ سنوات في لبنان، وهناك حاجة لتفعيله في هذه المرحلة، كي لا تذهب الأموال هدراً ونحن في أمس الحاجة إليها اليوم.

كما عرضنا لموضوع الخط ٢٣ والخط ٢٩ الذي كنا نتمسك به ولا نزال، ولكن إذا كان الموضوع مشروع تسوية لأجل استقرار لبنان ومستقبله الاقتصادي، فنحن على الاستعداد للمساومة الى حد ما، ولكن هذا الأمر مشروط بتفعيل الصندوق في أسرع وقت.

وأردف: طمأننا دولة الرئيس بأن الصندوق سيسير في طريقه الصحيح وسيكون هناك جدية في هذا الملف. أما بالنسبة إلى موضوع تشكيل الحكومة فاستنتجنا بأن الأمور لا تزال مقفلة، ولكن نتمنى انتخاب رئيس جديد للجمهورية يكون مقبولاً من الجميع وفي إمكانه لعب الدور الإنقاذي المطلوب”.

سفيرة فرنسا آن غريو

Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.