أوكرانيا تتكبد خسائر فادحة ومقتل مسؤول روسي كبير وأميركا تستعد لصراع طويل

تكبدت أوكرانيا خسائر بشرية فادحة جراء قصف روسي شمل مدنا عدة، في حين أفادت تقارير ، بمقتل مسؤول روسي كبير، وذكرت مصادر أن الولايات المتحدة تستعد لصراع طويل في أوكرانيا يتم تنسيق دعمه من خلال قاعدة عسكرية في ألمانيا.

ففي خيرسون، قتل نائب رئيس الإدارة الروسية لشؤون الأمن بقصف صاروخي أوكراني استهدف منزله.

أما في زاباروجيا، فنقل أن 23 أوكرانيا قتلوا وأصيب 28 في قصف روسي على قافلة للمدنيين. وقال حاكم المنطقة الأوكراني أولكسندر ستاروخ “العدو شن هجوما صاروخيا على قافلة مدنيين إنسانية ” مضيفا “هناك 23 قتيلا و28 جريحا”.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت إنها قتلت أكثر من 80 “مرتزقا” من تشكيل “الفيلق الأجنبي” في مقاطعة دونيتسك. كما أعلن الناطق باسم الوزارة تدمير 6 مواقع تحكم أوكرانية بمقاطعتي دونيتسك وخاركيف، و9 مستودعات للأسلحة والذخائر في مناطق متفرقة.

من جهة أخرى، أفيد  باستمرار القصف الروسي على مدن باخموت وسوليدار وكوراخوفا. كما أعلن حاكم مقاطعة دونيتسك مقتل 6 مدنيين خلال القصف الذي استهدف مناطق متفرقة .

وقال زعيم الانفصاليين في دونيتسك “دينيس بوشيلين” إن الوضع على محور مدينة ليمان صعب، لكن الأوضاع ستنقلب لصالح قواته قريبا، وفق تعبيره.

في المقابل، قالت مصادر عسكرية بالجيش الأوكراني إن قوات تابعة تواصل تقدمها في محور ليمان، شمال مقاطعة دونيتسك.

في سياق متصل، نقلت صحيفة “واشنطن بوست” عن مسؤولين عسكريين أميركيين أن الولايات المتحدة تستعد لصراع طويل الأمد في أوكرانيا، وتكثف إنتاج الأسلحة، مع مضاعفة التركيز على أنظمة المدفعية الصاروخية بعيدة المدى.

ونقلت “نيويورك تايمز” عن مسؤول كبير بالبنتاغون قوله إنهم سيطلبون أنظمة راجمات “هيمارس” الجديدة من الشركة المصنعة، وسيستغرق تسليمها بضع سنوات.

وحسب “نيويورك تايمز” يستعد البنتاغون لوضع آلية لعمليات تدريب وتجهيز الجيش الأوكراني، بما يعكس التزام الإدارة الأميركية بدعم هذا البلد على المدى الطويل في الحرب مع روسيا.

ووفق المسؤولين، فإن هذه الآلية ستكون تحت قيادة واحدة وجديدة مقرها ألمانيا، على أن يرأسها جنرال أميركي رفيع المستوى.

في غضون ذلك نقل عن مسؤول إسرائيلي انه صدر أمر عسكري للجنود الحاملين للجنسية الروسية والموجودين في روسيا بالعودة فورا لإسرائيل كي لا يتم تجنيدهم بصفتهم من الروس  للقتال ضمن الجيش الروسي في الحرب الاوكرانية.

الى ذلك، نقلت وكالة “نوفوستي” الروسية عن الكرملين ان موسكو لا تريد تطوير موضوع التصعيد النووي وإنها تحث الجميع على التصرف بمسؤولية.

Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.