قيومجيان: على الرئيس المقبل استرداد الدولة من الدويلة

أكد رئيس جهاز “العلاقات الخارجية” في “القوات اللبنانية” الوزير السابق ريشار قيومجيان أن “التعايش بين الدولة والدولية أدى إلى انهيار لبنان كما أن طريقة الحكم التي اتبعوها في ظل التسويات والمحاصصات أدت إلى هذه الكوارث”.

واعتبر في حديث عبر “لبنان الحر”، أن المسؤولية الأساسية في لبنان يتحملها أبناء الوطن الذين أثبتوا في الاستحقاق النيابي الأخير أن الكلمة لهم، مضيفاً، “أمامنا استحقاق رئاسي والبرلمان هو المسؤول عن انتخاب رئيس جديد. على رئيس الجمهورية أن يتمتع بحد أدنى من المعيار السيادي وان يعمل على إعادة القرار الاستراتيجي العام للدولة اللبنانية. عليه ان يحمل مشروعاً واضحاً، فقد آن الأوان لإجراء عملية إنقاذية كبيرة. نحن نحاول كـ”قوات لبنانية” توحيد أكبر عدد ممكن من النواب حول رؤيتنا والعمل ينصب على جمع وتوحيد قوى المعارضة”.

وشدّد على أن “القوات مع أي رئيس يسترد الدولة من الدويلة ولا يكون مرتهناً لحزب الله وان الرئيس السيادي هو مشروع دولة لا مشروع حرب”، موضحاً، “نحن لا نقول إننا نريد إقامة حرب ضد حزب الله لنزع سلاحه بل ثمة قرارات دولية فلتتطبق. على سبيل المثال على الدولة وضع حد لحزب الله، فكيف يُرسل المسيرات وينشر عناصر على الحدود في خضم المفاوضات مع إسرائيل فيما لم تطلب الدولة منه ذلك؟! لن نسمح بانتخاب رئيس يشرّع سلاح حزب الله. بوجود الطبقة الحاكمة لن يتحسن الوضع والوعود الانتخابية التي أطلقناها تتحقق مع تغيير هذه الطبقة”.

وقال رداً على سؤال عن البيان الثلاثي الاميركي-الفرنسي- السعودي المتعلق بلبنان، إن البيان وضع خطوطاً عريضةً لخلاص لبنان وعلى اللبنانيين أن يأخذوا المبادرة، لافتاً الى ان “المجتمع الدولي مساعد ومسهل للبنانيين ولا يتدخل بالأسماء بما يتعلق بالرئاسة”.

ورأى ان “لبنان دولة متعثرة ومنتهكة السيادة وأقل الإيمان ان تطلب الدول التي تريد مساعدتها ان تسير بالإصلاحات وتمتلك قرارها” وأردف، “جميع الأفرقاء اللبنانيين يتحدثون يومياً عن الإصلاحات لكنني أستغرب القول إنها مطلوبة من صندوق النقد الدولي إذ إن هذه الإصلاحات هي ضرورية وإتمامها من مصلحة البلد”.

وأشار في ما يتعلق بارتفاع منسوب التفاؤل بتشكيل حكومة، إلى أن “دستورياً بإمكان حكومة تصريف الأعمال استلام مهام رئيس الجمهورية في حال وقع الفراغ، لكن الوصول إلى حكومة كاملة المواصفات هو أمر يهدف الى مراعاة حزب الله لرئيس الجمهورية إذ يحاول حفظ ماء الوجه لعون من خلال تأليف حكومة جديدة لكنها ستكون نسخة عن الحالية”.

وجزم قيومجيان عن إمكانية بقاء العماد ميشال عون في بعبدا، بأن “عون أعجز من التمرد والبقاء في القصر وفي 31 تشرين الأول المقبل أكانت حكومة فعلية أو حكومة تصريف أعمال سيترك القصر الجمهوري. حبذا لو طبق الرئيس عون نصف ما ذكره في خطاب قسمه لكنا بألف خير”. وعن دعم إيران قطاع الكهرباء، أجاب: “ما هذه “المزحة”. شعب إيران يعاني في الأساس اقتصادياً وعلى الرغم من ذلك ليأتوا بالفيول المجاني”.

وأضاف عن موضوع “قوارب الموت”، “الناس يهربون من ألمهم ووجوعهم ولا يمكننا إلقاء اللوم عليهم والسلطة القائمة تتحمل المسؤولية وأطلب منهم مع احترامي لجرحهم ألا يهربوا من واقع سيّء إلى الموت وخاصةً بوجود مافيات تهريب”.

Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.