بعد التصعيد الحوثي للهجمات العسكرية السعودية تقصف صنعاء


أعلن التحالف الذي تقوده السعودية أنّه نفّذ، اليوم الأحد، ضربات جوّية على أهداف عسكرية لحركة الحوثيين المتحالفة مع إيران في صنعاء وعدة محافظات أخرى. وأكّد التحالف أنّ “العملية النوعية تتماشى مع القانون الدولي وقواعده العرفية”.

أعلن “تحالف دعم الشرعية في اليمن” الذي تقوده السعودية، اليوم الأحد (السابع من مارس/ آذار 2021) بدء تنفيذ عملية عسكرية نوعية بضربات جوّية موجعة ضدّ “المليشيا الحوثية الإرهابية”، حسبما أفادت وسائل إعلام سعودية.

وقال التحالف، في بيان صحفي أوردته صحيفة “مكة” السعودية، عبر حسباها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” اليوم ، أنّ “العملية العسكرية تستهدف القدرات الحوثية بالعاصمة المحتلة صنعاء وعددًا من المحافظات”.

وأضاف: “المدنيون والأعيان المدنية بالـمملكة خط أحمر، وستُحاسَب القيادات الإرهابية التي تحاول إستهداف المدنيين والأعيان المدنية”.

وتأتي هذه العملية إثر إعلان السعودية أنّ التحالف الذي تقوده في اليمن إعترض، الأحد، عشر طائرات دون طيار “مفخخة” أطلقها المتمرّدون الحوثيون في اليمن، بحسب وسائل إعلام سعودية.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن التحالف أنّه تمّ “إعتراض وتدمير ما مجموعه عشر طائرات دون طيار مفخخة حاولت إستهداف المدنيين (…) بطريقة ممنهجة ومتعمَّدة”. ولم يوضح التحالف المواقع التي تم إستهدافها.

وأشار البيان إلى أنّ “العملية النوعية تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية”. وكانت مقاتلات التحالف العربي الداعم للحكومة اليمنية الشرعية شنّت، اليوم، غارات جوّية على مواقع متفرّقة في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وقال سكّان محليون لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أنّ مقاتلات التحالف شنّت 12 غارة جوّية على حيّ النهضة ومنطقة عطان ومعسكر الصيانة والفرقة الأولى مدرّع سابقًا. وأضاف السكان أنّ دويّ إنفجارات عنيفة هزّت أرجاء العاصمة، وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من على المواقع المستهدفة.

وتأتي هذه الغارات بعد هدوء شهدته العاصمة صنعاء منذ أكثر من خمسة أشهر. وصعّد الحوثيون هجماتهم العسكرية ضدّ المملكة السعودية من خلال إطلاق الطائرات المسيّرة والصواريخ البالستية، فضلًا عن التصعيد العسكري ضدّ القوات الحكومية في محافظة مأرب، شرقي البلاد.

ومنذ عام 2015، يعاني اليمن حربًا مستمرّة بين القوات الموالية للحكومة اليمنية المسنودة بالتحالف العربي بقيادة السعودية من جهة، ومسلحي جماعة الحوثي المدعومة من إيران من جهة أخرى، خلّفت واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم.


DPA | AFP

Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.