غانتس يكشف عن خطّة لضرب مواقع داخل إيران وخريطة سرية لمواقع صواريخ حزب الله


أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس Benny Gantz، أنّ الجيش الإسرائيلي يقوم بتحديث خططه لضرب المواقع النووية الإيرانية، وهو مستعدّ للعمل بشكل مستقلّ.

وأضاف غانتس، في حديث لشبكة “فوكس نيوز”، أنّ إسرائيل حدّدت العديد من الأهداف داخل إيران، والتي من شأن ضربها أن يضرّ بقدرتها على تطوير قنبلة ذرية.

وقال، في أول مقابلة له مع إحدى وسائل الإعلام الأميركية: “إذا أوقفهم العالم قبل ذلك، فهذا جيّد جدًّا، ولكن إذا لم يكن الأمر كذلك، فيجب أن نقف بشكل مستقل، ويجب أن ندافع عن أنفسنا”.

وتشير التقييمات الإستخباراتية إلى أن إيران ستستهدف إسرائيل، على الأرجح، بإستخدام وكلاء لها في سوريا ولبنان خلال عام 2021، حسب شبكة فوكس نيوز.

وقال غانتس إن جماعة “حزب الله” لديها مئات الآلاف من الصواريخ، إذ تُظهر خريطة سرّية للأهداف، تمّت مشاركتها مع شبكة “فوكس نيوز”، العديد من الصواريخ منصوبة بين مناطق مدنية على طول الحدود الإسرائيلية.

في مقابلة مع قناة فوكس نيوز، وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس Benny Gantz يقدم خريطة سرية لمواقع الصواريخ التي يسيطر عليها حزب الله اللبناني المدعوم من إيران. Fox News

وأضاف غانتس “هذه خريطة مستهدَفة. كل واحدة منها تمّ فحصها قانونيًّا وعمليًّا وإستخباراتيًّا، ونحن مستعدون للقتال”.

وأشار التقرير الإستخباري السنوي للجيش الإسرائيلي إلى أنّ إسرائيل تستعدّ لعدّة أيّام للقتال مع حزب الله، كما ذكرت تقارير إعلامية محلّية أنّ 3000 هدف لبناني ستُصاب كلّ يوم خلال الصراع القادم، بهدف قتل 300 من مقاتلي حزب الله كل 24 ساعة.

ومن المتوقّع أن تواصل إسرائيل ضرب الجماعات المدعومة من إيران في سوريا، والتي قال غانتس إنّها تساعد في تسهيل نقل الأسلحة إلى لبنان، بحسب ما ذكرته الشبكة.

منذ بداية عام 2020، قصفت إسرائيل أكثر من 500 موقع مرتبط بإيران في سوريا بغارات جوية، بحسب رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي Aviv Kochavi.

في الأسبوع الماضي، أمر الرئيس الأميركي، جو بايدن، بشنّ غارة جوية إضافية في سوريا بعد العديد من الهجمات الصاروخية ضدّ المصالح الأميركية في العراق.

وفي الوقت الذي أشارت فيه إدارة بايدن إلى إستعدادها للعودة إلى الإتفاق النووي الإيراني، يعتقد المسؤولون الإسرائيليون، من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى غانتس، أنه يجب معالجة قضية وكلاء إيران في أي إتفاق مستقبلي.

وقال غانتس: “السياسة الأميركية يجب أن تكون سياسة أميركية، والسياسة الإسرائيلية يجب أن تظلّ هي السياسة الإسرائيلية”.


Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.