موسكو تدعو إيران إلى “ضبط النفس”


دعت موسكو، الخميس، طهران إلى “ضبط النفس” بعد بدء إنتاج اليورانيوم المعدني، لتغذية مفاعل الأبحاث الإيراني، في إنتهاك آخر للإتفاق النووي الذي أُبرم في 2015.

قال نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف Sergei Ryabkov، لوكالة الأنباء ريا نوفوستي RIA Novosti، “نتفهم المنطق الذي يكمن وراء أفعالهم والأسباب التي تدفع إيران إلى القيام بذلك. لكن، من الضروري البرهنة على ضبط للنفس وعلى نهج مسؤول”.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومقرها في فيينا، الأربعاء، إنها تحقّقت من إنتاج 3.6 غرامات من اليورانيوم المعدني في مصنع في إيران.

ويتضمن الإتفاق التاريخي الذي تم التوصل إليه في العام 2015 بين الولايات المتحدة والصين وروسيا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا، حظرا لمدة 15 عاما على “إنتاج البلوتونيوم واليورانيوم المعدني أو الحصول عليها أو على سبائكها”.

وأعلنت إيران، الشهر الماضي، أنها تُجري بحوثا حول إنتاج اليورانيوم المعدني، وهي مسألة حسّاسة لأنه يمكن إستخدام هذه المادة كعنصر في صنع أسلحة نووية.

وقال ريابكوف إن تحرك إيران يُظهر أن طهران “عازمة على عدم القبول بالوضع الراهن” بعدما حذّرت أن الوقت ينفد أمام إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، لإنقاذ الإتفاق.

في العام 2018، انسحب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من الإتفاق النووي وأعاد فرض عقوبات إقتصادية على طهران.

ويسعى الرئيس الأميركي الجديد، جو بايدن، إلى إعادة إحياء الإتفاق، لكن يبدو أن الطرفين منخرطان في عملية “شدّ حبال” حول الجهة التي يجب أن تبادر أولا للعودة إلى التقيّد التامّ به.


AFP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *