على الثورة أن تتحمل مسؤولياتها.. ترايسي شمعون: طبقة سياسية فاقدة البصيرة والضمير والأخلاق والإنسانية معًا


رأت السفيرة المستقيلة ترايسي شمعون أن “التأخير المتمادي في تشكيل حكومة، وربطه من جهة بأحداث خارجية ومن جهة أخرى بمحاصصات داخلية، يشكل جريمة أخرى من الطبقة السياسية نفسها التي أدى إهمالها الى انفجار المرفأ الذي تأخرت تحقيقاته بشكل يدعو الى طرح تساؤلات كثيرة”.

وأشارت إلى أنه “على الرغم من الواقع الذي يعيشه اللبنانيون، خصوصا على الصعيد المعيشي، واقتراب انتهاء عقد النفط في نهاية السنة الحالية، الأمر الذي قد يدخل لبنان في عتمة شاملة إذا لم يتم تأمين البديل، وضبابية مصير ودائع الناس وانهيار الليرة والتراجع الكبير في القدرة الشرائية، نرى البعض يتغنج في فرض الشروط ويصر على حقائب معينة، في مقابل غنج من جهة أخرى أيضا. نحن نتعامل مع طبقة سياسية فاقدة البصيرة والضمير والأخلاق والإنسانية معا”.

وشددت على “ضرورة الإسراع في تشكيل حكومة يتماثل فيها الجميع بالتنازلات لمصلحة اختصاصيين إنقاذيين ويملكون صدقية دولية تؤهلهم لإخراج البلد من حال الانهيار، مع لعب الأحزاب الأساسية، وعلى رأسها حزب الله، دورا رقابيا ومساندا في المجلس النيابي بدل الإصرار على الحصول على ثلث معطل سيشل الحكومة، خصوصا في الخارج، قبل أن تتشكل”.

وختمت: “يحتاج الأمر، ببساطة، الى يقظة ضمير، وهو الأمر الذي نطلبه من مجموعات الثورة التي عليها أن تتحمل مسؤولياتها في هذه المرحلة بدل الاكتفاء بنشاطات المناسبات”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *