عقب إخفاق تمديد الهدنة.. تجدّد الاشتباكات بين القوات الحكومية والحوثيين جنوبي اليمن

تجددت المعارك بين قوات الحكومة اليمنية وجماعة الحوثي  في جبهتي الضالع (جنوب) وتعز (جنوب غرب)  البلاد، بعد ساعات من انتهاء التهدئة وإخفاق جهود الأمم المتحدة في التوصل لاتفاق على تمديدها.وقد اتهمت الحكومة اليمنية  الحوثيين بالتعامل مع الهدنة بوصفها «فرصة للابتزاز وتقديم مصالح إيران على مصالح الشعب اليمني».

وقال عضو مجلس القيادة الرئاسي، عبد الله العليمي، في أول تعليق لمسؤول يمني عقب إخفاق تمديد الهدنة الأممية، إن «مليشيات الحوثي الانقلابية تعاملت مع الهدنة الإنسانية كمعركة سياسية وفرصة للابتزاز، وقدمت مصالح إيران على مصالح الشعب اليمني».

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن، هانس غروندبرغ، قد أعرب الأحد عن أسفه لعدم التوصل إلى اتفاق لتمديد الهدنة التي بدأت في الثاني من نيسان الماضي وانتهت أمس.

ونقلت وكالت الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، عن الناطق باسم محور تعز في الجيش اليمني، العقيد عبد الباسط البحر، قوله إن «مليشيا الحوثي استهدفت بالمدفعية والأسلحة المتوسطة والثقيلة وقذائف الهاون مواقع الجيش في عدة مناطق بمحافظة تعز».

وأضاف «حاولت عناصر الحوثيين التسلل إلى المواقع وخصوصا أسفل منطقة عصيفرة ومواقع شرق المدينة وموقع الدفاع الجوي ومنطقة ماتع غربي المدينة».

كما أكد ضابط في الجيش اليمني بمحافظة الضالع، جنوبي البلاد، أن «مليشيات الحوثي استهدفت القوات الجنوبية (تابعة للمجلس الانتقالي)، في مناطق قطاعات (بتار، الجب، وحبيل العبدي، وباب غلق في مريس)، شمالي الضالع».

Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.