ميقاتي: تقدم في الترسيم وتبقى تفاصيل يجب توضيحها.. وانتخاب رئيس مدخل للحلول

قال رئيس الحكومة نجيب ميقاتي إن “تقدما حصل على صعيد ترسيم الحدود البحرية الجنوبية، ولكن لا تزال هناك تفاصيل ينبغي توضيحها، وبالتالي فان الحل النهائي لم ينجز بعد”.

وفي حديث من نيويورك الى موقع “المونيتور” على هامش مشاركته في اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة سئل عن ملف ترسيم الحدود البحرية والدور الاميركي، فقال: “لقد ساعدت الوساطة الاميركية في الدفع باتجاه اتمام الترسيم لكن لا تزال هناك تفاصيل ينبغي توضيحها. حتى الآن يمكنني القول إن تقدما حصل، ولكن الحل النهائي لم ينجز بعد.” وأشاد بالوساطة الاميركية لدعم الاتفاق، قائلا: “إدارة الرئيس بايدن تبذل قصارى جهدها لإنجاح هذه المفاوضات”.

وردا على سؤال قال: “إن الأحزاب السياسية اللبنانية كافة، بما فيها حزب الله، تدعم قرارات الحكومة ومواقفها في المفاوضات”. ورداً على سؤال عن احتمالات إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها، لفت إلى أن “انتخاب رئيس جديد للجمهورية لا يشكل الحل الكامل للمشكلات التي نعاني منها، ولكنه استحقاق ضروري جدا ومدخل لحل الكثير من التحديات والمشكلات التي تواجه لبنان”. وأضاف ردًّا على سؤال: “إذا فوتنا هذه الفرصة، سيكون ذلك عبئا ومشكلة أخرى للبنان. انتخاب رئيس جديد للبلاد، مع فريق عمل جديد يمنح البلد فرصة اساسية لاتمام الإصلاحات المطلوبة. كل القوانين المتعلقة بالإصلاح موجودة، لكن هناك حاجة ملحة لإرادة سياسية جيدة لوضعها موضع التنفيذ.”

وعن الاتفاق مع صندوق النقد الدولي، قال: “نأمل ان نوقع الاتفاق النهائي في أقرب وقت ممكن، وهو سيكون نوعا من المصادقة الائتمانية لتمكين الدول المانحة الأخرى من دعم لبنان ومساعدته”. وعن التقديرات بامكان حصول لبنان على 12 مليار دولار بنتيجة الاتفاق، قال: “بمجرد الانتهاء من الاتفاق، لست قلقًا على الإطلاق من أنه يمكننا الحصول على 12 مليار دولار بسهولة بالغة. لقد وعدنا المانحون انه في اليوم الذي سنوقع فيه الاتفاق النهائي مع صندوق النقد الدولي، يمكنهم تقديم ضعف أو ثلاثة أضعاف ما يقدمه صندوق النقد الدولي لتمويل القطاعين العام والخاص في لبنان”.

Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.