القطري حسّونة يهدي العرب ميدالية جديدة في أولمبياد طوكيو


عاد عدّاد الميداليات العربية إلى الدوران في أولمبياد طوكيو بعد توقف دام أربعة أيام مع إحراز الرباع فارس حسّونة أول ذهبية لقطر في تاريخها.

نجح الرباع القطري فارس حسّونة في إهداء قطر ميدالية ذهبية في رفع الأثقال. وتفوّق حسّونة (23 عاماً) بمنافسات وزن 96 كلغ، مسجلاً مجموع 402 كلغ (177 خطفاً و225 نتراً) محققاً رقماً أولمبياً، أمام الفنزويلي جيوفان فاينيا سانشيس (177 و210 كلغ)، والجورجي صاحب المركز الثالث أنتون بليسنوي (177 و210 كلغ).

وهذه الذهبية الأولى لقطر في تاريخها إلى جانب فضية معتز برشم في الوثب العالي (2016)، أحد المرشحين لنيل ذهبية في طوكيو، وأربع برونزيات في ألعاب القوى والرماية ورفع الأثقال.

وبذهبية حسّونة، حصد العرب حتى الآن ست ميداليات:

  • ذهبية للسبّاح التونسي الشاب أحمد الحفناوي في سباق 400 م حرة،
  • فضية للأردني صالح الشرباتي في وزن 80 كلغ في التايكواندو،
  • برونزية المصري سيف عيسى في الوزن عينه،
  • برونزية المصرية هداية ملاك في وزن 57 كلغ،
  • برونزية التونسي محمد خليل الجندوبي في وزن 58 كلغ،
  • فيما توّج في الرماية المخضرم الكويتي عبد الله الرشيدي مع برونزية السكيت للمرة الثانية توالياً.

وهذه المشاركة الثانية لحسّونة بعد أولمبياد ريو 2016 في وزن 85 كلغ، عندما حلّ في سن الثامنة عشرة في المركز السابع. وتأهل إلى الألعاب الحالية بعد إحرازه ذهبية وزن 96 كلغ في كأس قطر الدولية.

وقال حسّونة: “يشرفني احراز ذهبية في هذه الألعاب. سعيد جداً لتقديم هذا الأداء المشرف”. وتابع المتوج بالذهبية: “تفوّقنا عليهم في الخطف، ودخلنا مرتاحين في النتر. معسكر جورجيا وتمارين الوالد لعبا دورهما. نستعد لأولمبياد طوكيو منذ أربع سنوات”.

وينحدر حسّونة من عائلة رياضية، فوالده إبراهيم حسّونة مثّل مصر في ألعاب 1984 و1988 و1992، وقد بدأ ممارسة هذه الرياضة بعمر التاسعة باشراف والده. وعن مقاربته هذه الرياضة، يقول حسّونة بطل العالم للناشئين في 2017 و2018: “يجب أن تفكر في كيفية التغلب على الأوزان وأن تكون أقوى منها”.


AFP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *