من لبنان إسرائيل تتعرض لإطلاق صواريخ والعدو يرد بقصف مدفعي.. غانتس يدعو المجتمع الدولي للتحرك


صدر عن نائب مدير المكتب الاعلامي لليونيفيل كانديس آرديل Candice Ardell البيان الآتي: “عند حوالي الساعة الرابعة من صباح هذا اليوم، رصد رادار لليونيفيل إطلاق صواريخ من منطقة تقع الى الشمال الغربي من القليلة باتجاه إسرائيل. كما رصد رادارنا في وقت لاحق إطلاق نيران مدفعية من قبل الجيش الإسرائيلي”.

أضاف البيان: “إن اليونيفيل على اتصال مباشر مع الأطراف للحث على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتجنب المزيد من التصعيد. كما ان آليات الارتباط والتنسيق التي نضطلع بها تقوم بعملها على أكمل وجه. وجنباً الى جنب مع القوات المسلحة اللبنانية، عززنا الأمن في المنطقة وبدأنا تحقيقا”.

الجيش اللبناني

وأعلنت قيادة الجيش- مديرية التوجيه في بيان ان “بتاريخ 20/7/2021 ما بين الساعة 3:35 و4:45، تعرضت منطقة وادي حامول تلة ارمز لقصف مصدره مدفعية العدو الاسرائيلي، ولم يفد عن وقوع إصابات أو حدوث أضرار. وقد استهدفت المنطقة بـ12 قذيفة مدفعية عيار 155 على خلفية ادعاءات العدو سقوط صاروخين في الأراضي المحتلة مصدرها لبنان.

وقد عثرت وحدة من الجيش في محيط منطقة القليلة على 3 مزاحف لإطلاق صواريخ نوع غراد 122 ملم على أحدها صاروخ كان معدا للاطلاق تم تعطيله من قبل الوحدات المختصة”.

غانتس

من جهته، قال وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس Benny Gantz، في أول تعليق له على إطلاق صاروخين من لبنان تجاه شمال إسرائيل، في وقت سابق فجر اليوم الثلاثاء، إنه لن يسمح بأن تتحول الأزمة في لبنان إلى تهديد أمني لبلاده.

واعتبر غانتس في تغريدات بحسابه على “تويتر” أن “المسؤول عن إطلاق الصواريخ الليلة الماضية هو الدولة اللبنانية التي تسمح بتنفيذ الأعمال الإرهابية من أراضيها”. وأضاف أن بلاده ستعمل على مواجهة “أي تهديد لسيادتها ومواطنيها وسترد وفقا لمصالحها في الزمان والمكان المناسبين”.

وتابع غانتس في تغريدة منفصلة “لن نسمح للأزمة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في لبنان بأن تصبح تهديدا أمنيا لإسرائيل”، مضيفا “أدعو المجتمع الدولي إلى التحرك لإعادة الاستقرار إلى لبنان”.

بينيت

بدوره، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت Naftali Bennett “لن نسمح للوضع في لبنان أن ينعكس على أراضينا ومن يحاول إلحاق الأذى بنا سيدفع ثمنًا مؤلمًا”.

التفاصيل

الى ذلك، أعلن الجيش الإسرائيلي، الثلاثاء (20 تموز/ يوليو 2021)، إطلاق مدفعيته باتجاه جنوب لبنان ردًا على إطلاق قذيفتين صاروخيتين نحو إسرائيل.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي Avichay Adraee في تغريدة عبر حسابه في موقع “تويتر”: “مدفعية جيش الدفاع تقصف في منطقة جنوب لبنان ردًا على إطلاق القذيفتين الصاروخيتين من لبنان نحو إسرائيل”.

وكان قد أكد في تغريدة سابقة أنه “تم تفعيل الانذارات في منطقة الجليل الغربي بعد إطلاق قذيفتين صاروخيتين من لبنان نحو إسرائيل”.

وقال الجيش الإسرائيلي في تغريدة أن منظومة الدفاع الجوي “القبة الحديدية” قد “اعترضت صاروخا واحدا، فيما سقط الثاني في منطقة مفتوحة داخل إسرائيل”. وتابع: “نظل على استعداد للدفاع عن إسرائيل على جميع الجبهات”.

كما أشار أدرعي إلى أنه “لا توجد أي تعليمات خاصة للجبهة الداخلية في هذه الساعة”.

وأتى هذا التطور الأخير، بعد ساعات قليلة من قصف جوي استهدف مواقع تابعة للنظام السوري وحلفائه من الحرس الثوري الإيراني تسببت بتدمير مستودعات للأسلحة، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي ذكر أنها “ضربات إسرائيلية”.

وأشار المرصد إلى أن القصف استهدف “منطقة جبل الواحة، قرب البحوث العلمية ومعامل الدفاع التابعة للنظام السوري في منطقة السفيرة بريف حلب، حيث تتواجد هناك قاعدة إيرانية ومستودعات أسلحة لها، ما أدى إلى تدميرها”.

ولم تعلن إسرائيل حتى اللحظة شن أي ضربات جوية في سوريا.

ميدانيا.. موقع إطلاق الصواريخ

ميدانيا، تفقد قائد قطاع جنوب الليطاني في الجيش العميد الركن مارون قبياتي وكبار ضباط الجيش، مكان إطلاق الصواريخ في منطقة سهل القليلة جنوب صور، واطلعوا على عملية تفكيك المنصات والصاروخ الذي لم يطلق، والذي نقل الى مكان آخر، فيما انتشرت وحدات من الجيش في محيط المكان، وقامت بعملية مسح ميداني للمنطقة، ومنعت الاقتراب منها، فيما سير عناصر الجيش دوريات على طول الساحل بين رأس العين وسهل القليلة جنوب صور، وأقام حواجز ظرفية وثابتة، دقق خلالها بالسيارات وبالاوراق الثبوتية.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *