التيار المستقل: عقد التكليف والتشكيل تكمن في صراعات مزمنة أنتجها الطائف بصلاحيات مبتورة


عقد المكتب السياسي في “التيار المستقل” اجتماعه الدوري الكترونيا، برئاسة رئيسه اللواء عصام أبو جمرة، وأصدر بيانا توجه فيه إلى “المسلمين بصورة خاصة واللبنانيين بصورة عامة بالمعايدة بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك”، آملين أن “يحل في العام المقبل وقد تخلص لبنان من أزماته الخانقة وحل في ربوعه الامن والاستقرار والبحبوحة”.

وتداولوا فى عقد التكليف والتشكيل، فأكدوا أنها “تكمن في نوايا مبيتة وصراعات مزمنة موروثة، أنتجها اتفاق الطائف بصلاحيات مبتورة أو متضاربة كانتفاء المهل التي غالبا ما استحضرت تعطيل الحكم حتى الشلل والازمات حتى الافلاس، عوض أن يشكل هذا الدستور المستند الرئيس لعمل المؤسسات بشكل منتظم، الحائل دون تطور هكذا أزمات الى صراعات طائفية ومذهبية تؤدي الى الحقد والكيدية التي تجلب للبلاد الخراب والدمار”.

وسأل المجتمعون الرئيس الحريري عن “اعتذاره بعد تسعة أشهر من شد الحبال والمواجهة، بدل متابعة الشد بقوة حتى الاتفاق مع رئيس الجمهورية على التأليف أو تقاسم مسؤولية الفشل بالحكم، باستقالة رئيس الجمهورية التي تؤدي حكما الى استقالة رئيس الحكومة وانتاج سلطة تنفيذية بديلة قادرة على انتشال البلد من مجمل أزماته الخانقة”.

وتوجه المجتمعون بالتهنئة لفائزي “الثورة” في انتخابات نقابة المهندسين، وتمنوا أن “تشكل مبعثا لتحقيق الانتصارات في نقابات أخرى وصولا لانتخابات نيابية في ربيع العام المقبل، تأتي بممثلين فعلا لارادة الثورة”.

واستغربوا “لفلفة جريمة مستشفى البترون التي أقدم عليها مرتكبون حتما مدعومين عرفت بلقاح «المي والملح» جريمة رغم انقضاء اسبوعين على اكتشافها ورغم أنها طالت المئات من المواطنين. فطالبوا أجهزء الأمن بتوقيف الفاعلين وتقديمهم للعدالة لانزال أشد العقوبات بهم، لما طالت به الامن الصحي وسلامة المواطنين”.

وتساءل المجتمعون: “لماذا الرئيس السوري بشار الاسد يشكو من حجز ودائع للسوريين في المصارف اللبنانية قدرها بـ60 مليار دولار!!! ويعلم حتما من هم الفاعلون من السوريين وغيرهم، لماذا لم يأمر السوريين برفع دعاوى لاستيفاء حقوقهم نتيجة المعلومات الصحيحة؟”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *