“المواقع الشريفة”.. “حزب الله” والحاج حسن ردّا على حجب مواقع اعلامية: زيف الديموقراطية وحرية الرأي


أصدر رئيس لجنة الاعلام والاتصالات النيابية الدكتور حسين الحاج حسن بيانا، تعليقا على قيام الادارة الاميركية بحجب عدد من المواقع الالكترونية لوسائل إعلام مقاومة، وفيه:

إان ما اقدمت عليه الادارة الاميركية بالقرصنة هو جريمة وإرهاب فكري وإعلامي يهدف الى قمع الحريات ومحاولة حجب الحقيقة التي تتولى هذه المواقع اظهارها للرأي العام العربي والاسلامي والدولي حول العدوان الاميركي الاسرائيلي على شعوب المنطقة في فلسطين واليمن والبحرين والعراق وايران.

ان هذه القرصنة تكشف زيف ونفاق الديموقراطية وحرية الرأي وحقوق الانسان التي تدعيها الادارة الاميركية، كما انها تبرز ضيق صدر الولايات المتحدة الاميركية بكل جبروتها وضخامة مؤسساتها الاعلامية من وسائل اعلام المقاومة.

إن كل الاحرار والشرفاء يدينون ويستنكرون هذا العدوان الاميركي الاسرائيلي على الاعلام الحر والمقاوم ويعلنون تضامنهم مع هذه الوسائل الاعلامية المقاومة ويؤكدون ان الاعلام المقاوم سوف يستمر مهما بلغت الصعوبات والتحديات والاعتداءات الاميركية والاسرائيلية.

حزب الله

واستنكر مسؤول وحدة العلاقات الإعلامية في “حزب الله” محمد عفيف “بشدة ما أقدمت عليه الإدارة الأميركية من جريمة موصوفة بحق عدد كبير من المواقع الإعلامية الحرة، في خطوة تؤكد سياسة قمع الحريات التي تنتهجها واشنطن تحت عناوين براقة كاذبة”.

وقال في تصريح: ” لقد أرادت الإدارة الأميركية من هذه الخطوة السيئة حجب الحقيقة عن الجرائم والفظائع التي ترتكبها الولايات المتحدة وحلفاؤها ضد شعوب منطقتنا المظلومة خصوصا في فلسطين واليمن حيث يتعرضون لأبشع أنواع التنكيل والحصار”.

أضاف: “اننا اذ نعبر عن تضامننا ووقوفنا إلى جانب هذه المواقع الشريفة التي لن تتمكن أي قوة مهما بلغت غطرستها من إخفاء نور الحقيقة التي تصدح بها، ندعو إلى أوسع حملة تضامن مع هذه المؤسسات الإعلامية لتستمر في تأدية رسالتها الإنسانية الصادقة”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *