بيروت ثالث أغلى مدينة في العالم للأجانب


قفزت العاصمة اللبنانية بيروت عشرات المراكز لتصبح ثالث أغلى مدن العالم بالنسبة للأجانب. وفي حين بقيت مدن أسيوية وأوربية بين المدن العشرة الأغلى بالعالم، تراجعت مدن أمريكا في التصنيف، الذي ضم 209 مدن.

انتزعت عاصمة تركمانستان “عشق أباد” من هونغ كونغ صدارة قائمة أغلى مدن العالم لناحية معيشة المقيمين الأجانب، وفق تقرير نُشر الثلاثاء (22 يونيو/ حزيران 2021).

وقفزت بيروت إلى المرتبة الثالثة في تقرير “ميرسر” للعام 2021، بعدما كانت تحتل المرتبة 45 العام الماضي، وذلك بسبب “ركود اقتصادي حاد” ناجم عن مجموعة من الأزمات من بينها المشاكل المالية وكوفيد-19 وانفجار مرفأ العاصمة اللبنانية.

واحتلّت “عشق أباد” الصدارة هذا العام، بعدما كانت في الاستطلاع الماضي في المرتبة الثانية وذلك بسبب “تضخم محلي كبير”، وفق ما أعلن مسؤول قسم التنقل العالمي في ميرسر في فرنسا جان فيليب سارا.

وتعتمد تركمانستان بشكل شبه تام على صادرات الغاز الطبيعي وواجهت صعوبات في التعافي من التدهور الذي لحق في العام 2014 بأسعار مصادر الطاقة، والذي أثر كثيرا على قيمة العملة الوطنية وأغرق فئات سكانية كبيرة في الفقر.

ولا تزال المدن العشر الأغلى معيشة للأجانب تضم من جانب آسيا طوكيو (المرتبة الرابعة) وشنغهاي (المرتبة السادسة) وسنغافورة (المرتبة السابعة) وبكين (المرتبة التاسعة)، ومن جانب أوروبا ثلاث مدن سويسرية هي زوريخ (المرتبة الخامسة) وجنيف (المرتبة الثامنة) وبيرن (المرتبة العاشرة).

وحلّت لندن في المرتبة 18، فيما ارتفعت باريس من المرتبة 50 إلى المرتبة 33 على ضوء ارتفاع سعر اليورو نسبيا مقابل الدولار.

وفي الولايات المتحدة، تراجعت أغلى المدن الأميركية نيويورك من المرتبة السادسة إلى المرتبة 17، تليها لوس أنجليس في المرتبة 20 وسان فرانسيسكو التي تراجعت من المرتبة 16 إلى المرتبة 25.

أما المدن الهندية، فانخفض تصنيفها، وانتقلت بومباي من المرتبة 60 إلى المرتبة 78، بسبب تراجع الروبية أمام الدولار.

ووفق الاستطلاع حلّت بشكيك عاصمة قرغيزستان في أسفل التصنيف الذي شمل 209 مدن.


AFP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *