صفي الدين: نتمسك بمبادرة بري حتى لا نصل الى الإرتطام بالصخرة


اعتبر رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” السيد هاشم صفي الدين، ان “لبنان اليوم امام معضلات كثيرة، والمعضلة الاساسية هي ثقافة سياسية تستسيغ النفاق والتلطي خلف المصالح السياسية والمذهبية من اجل تحقيق مآرب شخصية”.

وقال: “ان المشكلة ليست في النقاط التي يقال انها محل خلاف، اننا نواجه بعض السياسيين الذين يريدون تحقيق مآرب شخصية لم يتمكنوا من تحقيقها في الايام العادية ويتوسلون عذاب الناس وألمهم لتحقيقها”.

اضاف: “حينما نتحدث عن المبادرات، وتحديدا المبادرة التي يصر عليها رئيس مجلس النواب نبيه بري و”حزب الله” ومعهم كل الحريصين على اخراج البلد من مأزقه، نرى ان البعض يدفع باتجاه التيئيس فيما نحن ندفع باتجاه الامل، فهناك خطابان في لبنان”.

وتابع: “البعض، ربما لا يدرك ان رهاناته التي يعتمدها ولو على حساب الناس ووجعهم ستغرقه وتغرق البلد معا. اننا نتمسك بالمبادرات المتتالية والمحاولات التي نأمل منها ان تخرج البلد مما هو فيه، حتى لا نصل الى الارتطام بالصخرة التي اذا ارتطم بها الوضع اللبناني فسيكون لبنان امام كوارث حقيقية”.

وقال: “مخطىء من يظن ان تمسكنا الدائم بالمبادرات يعطيه المزيد من الوقت”، مشددا على “الاسراع في الحل لتلبية الاحتياجات الضرورية للناس”، ومؤكدا ان “السياسة يجب ان تكون في خدمة مصالح المواطنين وليس العكس”.

اضاف: “المناورات السياسية تنتهي عند الصالح العام والمصالح الكبرى، وبالتالي من يتلاعبون بالمناورات السياسية والشروط والشروط المضادة، عليهم ان يعرفوا انهم يتلاعبون بكرامة اللبنانيين والمصالح الوطنية”.

كلام صفي الدين جاء خلال احتفال لـ”حزب الله” في الذكرى السنوية الاولى لرحيل حسن محمد فرحات (ابو علي فرحات) في النادي الحسيني في بلدة اللويزة في اقليم التفاح، وحضره رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد، الوزير السابق عدنان السيد حسين، رئيس اتحاد بلديات جبل الريحان باسم شرف الدين، رئيس اتحاد بلديات إقليم التفاح بلال شحادي، مسؤول منطقة الجنوب الثانية في “حزب الله” علي ضعون، وفاعليات سياسية وتربوية وبلدية ومخاتير.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *