روكز يوجه دعوة للراعي للمشاركة بمؤتمر “لبنان وطني”: الأقطاب هم من أوصلوا البلاد الى ما هي عليه اليوم


إستقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، أمس في الصرح البطريركي في بكركي، النائب شامل روكز الذي قال بعد اللقاء: “تشرفت اليوم بزيارة غبطته وعرضت معه للأوضاع العامة وللظروف التي يمر بها المواطنون والبعيدة كل البعد عن بال المسؤولين. ووجهت لغبطته دعوة للمشاركة في مؤتمر: لبنان وطني، الذي سيعقد يومي الجمعة والسبت المقبلين في حريصا للبحث في حلول للمشاكل وخاصة الثغرات الدستورية والمعاناة في تشكيل الحكومات، واللامركزية الادارية التي لو وجدت لكانت لعبت الدور المناسب في إنماء المناطق اللبنانية”.

وتابع : “وبالنسبة للمؤتمر سيتم التطرق في خلاله الى الاستراتيجية الدفاعية التي يجب أن تكون نقطة قوة للبنان، كذلك سياسة لبنان الخارجية التي تعاني من مشاكل منذ العام 1920 حتى اليوم، والحل الوحيد لمعالجة هذه المشاكل هو تحييد لبنان عن التجاذبات والصراعات التي تؤثر عليه وهذا ما طرحه ونادى به صاحب الغبطة”.

وقال روكز ردا على سؤال عن مكمن العقدة الحكومية: “العقدة مشتركة وفيها شق شخصي وشق عام والطاغي اليوم هو الشق الشخصي، ومن المعيب أن تتم عرقلة الحكومة بسبب من سيسمي وزيرين أو من سيعينهم، بينما الناس تعاني على الأصعدة كافة، والشباب اللبناني يهاجر، وبرأيي هناك فرق شاسع بين الشجاعة والعناد، وأتمنى أن يتحلى الطرفان بالشجاعة وأن يتخلوا عن العناد”.

وعن دعوة الراعي لحكومة أقطاب في ظل تأزم الأوضاع، اشار روكز: “مع احترامي الكامل لرأي غبطته، ولكن الأقطاب هم من أوصلوا البلاد الى ما هي عليه اليوم، وبالتالي لن يتمكنوا من إنقاذ لبنان، المطلوب نوعية ناس مختلفة تتحلى بالرؤية والشجاعة”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *