طوني فرنجية: والدي هو الأوفر حظاً لرئاسة الجمهورية


اعتبر النائب طوني فرنجية أن “العلاقة مع آل الأسد عائلية وأطمح أن أحافظ عليها وما يربطنا مع سوريا الجغرافيا والتاريخ والمصالح المشتركة”.

وقال فرنجية في حديث عبر “أم تي في”: “التيار الوطني الحر ورئيس الجمهورية مسؤولان عن عدم تشكيل الحكومة وعلى الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري اللقاء وعدم الخروج قبل إيجاد الحل للحكومة وجريمة أن يبقى البلد من دون حكومة”.

ورداً على سؤال، قال فرنجية: “والدي لم يُظلم من حزب الله فالمرشح الأول لديه كان ميشال عون عندما تم ترشيح سليمان فرنجية من قبل الرئيس الحريري”.

وتابع “لقد تخطينا مجزرة إهدن وتربينا في العائلة من دون حقد”.

وأضاف “لا أعتقد أننا بالاستقالة من مجلس النواب سنحل أزمة البلد انما يجب أن نكون أقرب الى الواقعية واذا كانت استقالتنا تفيد فلتسنقل جميعاً”.

ورداً على سؤال قال: “ميشال معوّض لم يكن في مكانه الطبيعي عندما ترشح مع تكتل لبنان القوي”.

واعتبر ان “رئيس الجمهورية بحاجة لوفاق وطني وأن يكون مقبولاً في كل بيئات المجتمع اللبناني الأمر غير المتوفر عند الدكتور سمير جعجع حتى هذه اللحظة وأعتقد أن لديه صعوبة بالوصول الى رئاسة الجمهورية”.

وأشار الى أنه “بالتوازنات القائمة اليوم فإن سليمان فرنجية هو الأوفر حظاً لرئاسة الجمهورية وذلك بحكم علاقته مع المكونات اللبنانية”، مستطرداً “لو انتخب سليمان فرنجية رئيساً للجمهورية في العام 2016 لما وصل البلد الى ما وصل اليه اليوم وهو لا يترك بلده 3 سنوات من دون حكومة ولما سمح لعلاقة لبنان أن تصل الى هنا لا مع الخليج ولا مع سوريا. وأطمح اذا وصل سليمان فرنجية الى رئاسة الجمهورية ان يعود لبنان الى سابق عهده عندما كان بعزه”.

ورداً على سؤال عن النائب الذي يسميه للانضمام من تكتل “لبنان القوي” الى التكتل الوطني، اختار فرنجية النائب جبران باسيل قائلاً: “إذا بيلتزم معنا هيك بيرتاح وبيريّح”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *