النقيب السيد: الفساد باق وغياب الرقابة على كل المرافق صار “موضة”


عرض نقيب السائقين العموميين في الشمال شادي السيد مع السائقين المشاركين في تحرك الاتحاد العمالي العام واتحادات النقل البري في طرابلس نهار الأربعاء الماضي وما قدمته طرابلس من مثال عما يمكن ان يكون اذا بقي الحرمان وتمادى الانيهار.

أشار السيد إلى تطورات طرأت على ملف المعاينة ومسار المباحثات بين الحكومة واتحاد النقل البري إذ أن الأمور ستذهب بالاتجاه الصحيح أي مجلس النواب بمشاركة الوزراء المعنيين في الحكومة بدء من وزير الداخلية وصولا إلى وزير المال.

وشرح السيد للمجتنمين مضمون الاتصالات وما أفضت إليه لا سيما لجهة التوجه لعقد اجتماع في لجنة الأشغال العامة والنقل بدعوة من رئيسها نزيه نجم وحيث يعتبر قطاع النقل البري انه المسار الصحيح للتصحيح على أمل أن ينتج عن ذلك ما يعيد القطاع إلى كنف الدولة وان لا يظلم عمال وموظفو المعاينة وهذا بديهي.

في مجال آخر أكد السيد المضي في التحرك حتى تحقيق المطالب وأساسها تأليف حكومة اذا لا يمكن للامور أن تستمر بهذا الشكل وتأزم الأمور كافة وانهيار الدولة مرفقا بعد مرفق وهذا خطر على البلد وعلى الناس.

وقال: “سنتابع تحركنا، لا نحمل حقدا على أحد، وليس لنا مصالح مع أي كان، إلا أن البلد في عين العاصفة، والتصرف وكأننا نعيش في نعيم يسمح بمحاصصة هنا، وشد حبال من هناك، ليس تصرفا مسؤولا.

اننا ننتظر من الجميع أن يبادروا لوقف هذا الأداء ليس فقط على صعيد تأليف الحكومة بل على كل المستويات، إذ أن الفساد باق وغياب الرقابة على كل المرافق صار «موضة»، والسؤال «لوين لوين» يعني إلى أين، هل من يجيب؟”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *