تنسيق أمريكي مصري لثبيت وقف إطلاق النار وإعادة الإعمار في غزة


يواصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن زيارته للشرق الأوسط، ووصل إلى الأردن بعد لقائه الرئيس المصري السيسي، الذي أكد على “أهمية العمل بشكل فوري لاستئناف المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين”.

زار وزير الخارجية الأمريكي أنتنوني بلينكن القاهرة لعدة ساعات اليوم الأربعاء (26 مايو/ أيار 2021) في إطار جولة في الشرق الأوسط تهدف إلى دعم وقف إطلاق النار، الذي أنهى أسوأ قتال منذ سنوات بين إسرائيل وفصائل فلسطينية في قطاع غزة.

وقالت مصر والولايات المتحدة إنهما ستعملان معا لتعزيز وقف إطلاق النار بين إسرائيل وفصائل فلسطينية، وقال بلينكن عقب لقائه بالرئيس عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية سامح شكري ومدير المخابرات العامة عباس كامل “لدينا في مصر شريك حقيقي وفعال في التعامل مع العنف، وإنهائه على نحو سريع نسبيا. والآن نعمل عن كثب معا لبناء شيء إيجابي”.

وأضاف أن الدولتين “تعملان عن كثب معا لبناء شيء إيجابي”، مشيرا إلى أن دور مصر حيوي بالنسبة لتطلعات الفلسطينيين والإسرائيليين إلى “العيش في أمن وأمان للتمتع بتدابير متساوية من الحرية والفرص والكرامة”.

وجاء في بيان للمتحدث باسم الرئاسة المصرية أن السيسي قال لبلينكن إن “تطورات الأحداث الأخيرة تؤكد أهمية العمل بشكل فوري لاستئناف المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل بانخراط أمريكي فاعل لعودة الطرفین مجددا إلى طاولة الحوار”.

وأضاف بيان الرئاسة المصرية “تم التوافق على تعزيز التنسيق والتشاور الثنائي بين البلدين فيما يخص تثبيت وقف إطلاق النار وكذلك إطلاق عملية إعادة الإعمار في قطاع غزة تأسيساً على المبادرة المصرية في هذا الإطار”.

وخلال القتال فتحت مصر معبر رفح للسماح بدخول المساعدات الطبية وإجلاء المصابين. كما أرسلت وفدا أمنيا زار إسرائيل وغزة لتعزيز وقف إطلاق النار الذي بدأ سريانه في الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة.

حماس لن تأخذ قرشا واحدا من أموال الإعمار

ووصل بلينكن إلى القاهرة بعد زيارة القدس ورام الله، قبل أن يتوجه جوا إلى الأردن الذي وصله عصر اليوم. وقبل زيارة القاهرة، كان بلينكن التقى صباح الأربعاء الرئيس الإسرائيلي رؤوفن ريفلين وشكره، في تغريدة على تويتر، على “سعيه من أجل التعايش والتسامح والسلام”.

وأكد بلينكن في بيان أن الولايات المتحدة “في صدد منح” مساعدات “قيمتها أكثر من 360 مليون دولار” للفلسطينيين من بينها 38 مليون دولار مساعدات إنسانية. وأكد أنه يعمل مع الكونغرس الأمريكي من أجل منح مساعدة اقتصادية للتنمية قيمتها 75 مليون دولار اضافة الى منح 5,5 مليون دولار كمساعدات عاجلة إلى غزة التي لحق بأجزاء عدة منها دمار جراء القصف الاسرائيلي.

ولكن بلينكن شدد على أن المساعدات ينبغي ألا تذهب الى حركة حماس التي “لم تجلب الا البؤس واليأس” لغزة، على حد تعبيره.

من جهتها، أكدت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة الأربعاء أنها لن تأخذ “قرشا واحدا” من أموال إعادة إعمار قطاع غزة، متعهدة بأن تكون العملية “نزيهة وشفافة”.

ولمصر علاقات قديمة مع طرفي الصراع ولعبت دورا رئيسيا في التوسط في وقف لإطلاق النار بعد 11 يوما من العنف، بالتنسيق مع الولايات المتحدة.


Reuters | AFP | DPA

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *