نتنياهو يتوعد حماس.. بلينكن: زيارتنا لحد التوتر وإعمار غزة


بعد لقائه برئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو، أكد وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أن هدف زيارته إلى الشرق الأوسط “تخفيف التوتر”، مؤكداً على دعم واشنطن لإسرائيل، وإعادة إعمار غزة، فيما توعد نتنياهو حماس من خرق الهدنة.

وصل وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن اليوم الثلاثاء (25 أيار/ مايو) إلى تل أبيب، المحطة الأولى ضمن جولة في الشرق الأوسط يسعى من خلالها لترسيخ وقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس بعد تصعيد دامٍ بين الطرفين استمر 11 يوماً.

وحطت طائرة وزير الخارجية الأمريكي في الساعة 07:45 صباحاً (04:45 ت غ) بالتوقيت المحلي في مطار تل ابيب. والتقى بلينكن مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس ويجتمع لاحقاً مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الضفة الغربية.

وبعد لقاء نتنياهو قال بلينكن إنه جاء إلى المنطقة لمحاولة الحد من التوتر، وأضاف أن الرئيس الأمريكي بايدن أوضح أن الولايات المتحدة تؤيد تماماً حق إسرائيل في الدفاع عن النفس في مواجهة الصواريخ القادمة من غزة، لكنه أكد أن الولايات المتحدة ستعمل على حشد التأييد الدولي لإعادة إعمار غزة وستقدم مساهمات.

من جهته قال نتنياهو إنه ناقش مع بلينكن كيفية تحسين الأحوال الإنسانية في غزة، لكنه أكد أن رد إسرائيل سيكون “قوياً جداً” إذا انتهكت حماس وقف إطلاق النار. وبالتزامن مع زيارة بلينكن، قالت السلطات الإسرائيلية إنها ستسمح بدخول شحنات الوقود والأدوية والمواد الغذائية المخصصة للقطاع الخاص في غزة لأول مرة منذ انتهاء القتال الذي استمر 11 يوماً.

وشدد وزير الخارجية الامريكي أن الولايات المتحدة ستضمن عدم “استفادة” حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة من المساعدات الدولية التي ستخصص لإعادة إعمار غزة، بعد تصعيد دامٍ استمر أحد عشر يوما. وقال بلينكن بعد اجتماعه برئيس الوزراء الإسرائيلي “سنعمل مع شركائنا بشكل وثيق، مع الجميع، لضمان عدم استفادة حماس من مساعدات إعادة الإعمار”.

توتر في القدس

لكن التوتر تصاعد في إسرائيل والأراضي الفلسطينية قبيل زيارة بلينكن. وقتل فلسطيني فجر الثلاثاء برصاص قوات الأمن الإسرائيلية في الضفة الغربية، بحسب ما أعلنت مصادر أمنية فلسطينية وإسرائيلية، قبل ساعات من زيارة بلينكن.

وقال مصدر أمني فلسطيني لوكالة فرانس برس إن “وحدة إسرائيلية دخلت مخيم الأمعري للاجئين الفلسطينيين (قرب رام الله) لاعتقال أحد المطلوبين ولكنها قتلت شاباً آخر من أقربائه”.

وأعلنت مصادر طبية هوية القتيل ويدعى أحمد جميل فهد من مخيم الأمعري. من جانبه، أكد مصدر أمني إسرائيلي أنه “خلال محاولة اعتقال لنشطاء فلسطينيين في رام الله، قتل شخص من الذين كانوا يساعدونهم على يد قوات خاصة من حرس الحدود” الإسرائيلي. ولم يؤكد المصدر الأمني إن كان الاعتقال قد تم أم لا.

والإثنين نفذ شاب فلسطيني هجوماً أدى إلى إصابة شابين إسرائيليين في القدس قبل أن تطلق الشرطة النار عليه وتصيبه في مقتل. ويأتي الهجوم بعد حملة اعتقالات نفذتها السلطات الإسرائيلية في القدس الشرقية والضفة الغربية المحتلتين والمدن العربية والمختلطة داخل إسرائيل طالت العشرات. ووقع الهجوم في منطقة قريبة من حي الشيخ جراح في القدس الشرقية والذي كان سبباً في التصعيد الأخير، إذ يشهد الحي احتجاجات على خلفية التهديد بإجلاء عائلات فلسطينية من منازلها.

ووقعت صدامات جديدة الجمعة بين المصلين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية في باحة المسجد الأقصى في القدس أسفرت عن 21 إصابة، بحسب ما أكدت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني. وأوقع النزاع الأخير بين الفلسطينيين وإسرائيل 252 قتيلاً في قطاع غزة بينهم 66 طفلاً فلسطينيا، وفق السلطات المحلية، و12 قتيلاً في إسرائيل، بينهم طفل واحد، وجندي.

وبعد زيارته لإسرائيل والأراضي الفلسطينية، يتوجّه بلينكن إلى مصر للقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي ساعد في التوصل إلى هدنة دخلت الجمعة حيّز التنفيذ. وفي المحطة الأخيرة من جولته يزور بلينكن، قبل عودته الخميس إلى الولايات المتحدة، الأردن الذي يقيم منذ زمن وعلى غرار مصر علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.


DPA | AFP | Reuters

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *