قتيل وجرحى إثر صدامات في تظاهرة في بغداد احتجاجًا على اغتيال ناشطين


قتل متظاهر الثلاثاء برصاص القوات الأمنية في بغداد إثر تفريقها تظاهرة انطلقت في وقت سابق للمطالبة بمحاسبة قتلة ناشطين مناهضين للنظام السياسي، وسط شعورٍ بالاحباط والفشل بازاء الحكومة الحالية.

تولت الحكومة العراقية الحالية السلطة عقب استقالة الحكومة السابقة في مواجهة “ثورة أكتوبر” التي خلفت نحو 600 قتيل ولم تتوقف الإ بعد حملة ترهيب وخطف واغتيالات.

وأكد مصدر طبي مقتل المتظاهر “نتيجة إصابته بطلق ناري في الرقبة بعد نصف ساعة من وصوله للمستشفى”، وإصابة “13 آخرين بجروح نتيجة اختناقات وحروق متفاوتة من قنابل دخان وغاز”. وفي صفوف القوات الأمنية، أصيب خمسة عناصر على الأقل، وفق المصدر نفسه.

وشارك الآلاف في التظاهرة التي ضمت أشخاصا من مدن جنوبية مثل الناصرية وكربلاء، رفعوا صور ناشطين تعرضوا للاغتيال، لا سيما إيهاب الوزني رئيس تنسيقية الاحتجاجات في كربلاء، والذي كان لسنوات عدة يحذر من هيمنة الفصائل المسلحة الموالية لايران وأردي برصاص مسلّحين أمام منزله بمسدسات مزوّدة كواتم للصوت.

ولم تعلن أيّ جهة مسؤوليتها عن اغتيال الوزني، وهو أمر تكرّر في اعتداءات سابقة في بلد تفرض فيه فصائل مسلّحة سيطرتها على المشهدين السياسي والاقتصاد.

ومنذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية في العراق قبل نحو عامين، تعرّض أكثر من 70 ناشطاً للاغتيال أو لمحاولة اغتيال، فيما خطف عشرات آخرون لفترات قصيرة، ففي تموز/ يوليو 2020، اغتيل المحلل المختص على مستوى عالمي بشؤون الجماعات الجهادية هشام الهاشمي أمام أولاده في بغداد.

وهدفت تظاهرة الثلاثاء التي بدأت بشكل سلمي قبل أن تتحول صدامات بين قوات مكافحة الشغب والمتظاهرين، إلى الضغط على الحكومة لاستكمال التحقيق في عمليات الاغتيال التي وعدت السلطة بمحاكمة مرتكبيها، لكن الوعود لم تترجم أفعالا.

“مندسون لقتل الناشطين”

وتجمع المتظاهرون في ساحة الفردوس فيما تجمع آخرون في ساحة النسور قبل الانطلاق الى ساحة التحرير مركز التظاهر في بغداد، وسط اجراءات امنية مشددة وانتشار مئات من عناصر مكافحة الشعب وحفظ النظام.

وهتف المتظاهرون الذين كان غالبيتهم من الشباب “بالروح بالدم نفديك يا عراق” و”الشعب يريد إسقاط النظام” و “ثورة ضد الاحزاب”.

وقال المتظاهر حسين البالغ 25 عاما “التظاهرة اليوم احتجاجا على قتل الناشطين” وأضاف “كل من يرشح نفسه من العراقيين الاحرار غير المنتمين الى حزب يتعرض للقتل”.

وتابع “لذلك نعتبر الانتخابات باطلة (…) يراد منها تدوير النفايات الفاسدة”.

وبالنسبة للمتظاهر محمد البالغ 22 عاماً “هناك مندسون بين المتظاهرين. يلتقطون صورنا لتهديد وقتل الناشطين لاحقاً. إنهم الميليشيات والأحزاب الذين يفعلون ذلك”.

وتاتي الاحتجاجات بعد نحو عامين من انطلاقة “ثورة أكتوبر” في 25 تشرين الأول/ اكتوبر 2019 والتي انتهت باستقالة رئيس الحكومة عادل عبد المهدي وتولي مصطفى الكاظمي رئيس جهاز المخابرات المسؤولية.

وكانت التظاهرات قد خمدت كلّها تقريبا في 2020 في سياق التوترات السياسية وفي مواجهة الوباء، لكن التحركات عادت إلى الظهور في عدة مناسبات، لا سيما في الناصرية جنوباً، وذهب ضحيتها متظاهرون عديدون خلال الأشهر الماضية.

إلا أن تظاهرة الثلاثاء هي الأولى التي تشهد عنفاً مماثلاً في بغداد منذ احتجاجات تشرين.

ودفعت أجواء الترهيب عدداً من الأحزاب والتيارات المنبثقة من “ثورة أكتوبر” إلى الإعلان عن مقاطعة للانتخابات البرلمانية المبكرة المقرر إجراؤها في تشرين الأول/ أكتوبر في العراق بوعد من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.

واعتبرت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير الأسبوع الماضي أنه “في حال لم تكن السلطات العراقية قادرة على اتخاذ خطوات عاجلة لوقف عمليات القتل خارج نطاق القضاء، فإن مناخ الخوف الملموس الذي خلقته سيحدّ بشدة من قدرة أولئك الذين كانوا يدعون إلى التغيير على المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة”.

وعلى أثر اغتيال الوزني وهو احد ابرز قادة الاحتجاجات في كربلاء، دعا 17 تياراً ومنظمةً منبثقةً من الحركة الاحتجاجية رسمياً إلى مقاطعة الانتخابات المبكرة التي وعد بها الكاظمي.

وأعلنت تلك التيارات في 17 ايار/ مايو في بيان مشترك من كربلاء رفض “السلطة القمعية” وعدم السماح “بإجراء انتخابات ما دام السلاح منفلتا والاغتيالات مستمرة” والتي ينسبها ناشطون إلى ميليشيات شيعية، وسط تعاظم نفوذ فصائل مسلحة تحظى بدعم إيران على المشهد السياسي.


AFP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *