واكيم: التغيير الفوري في إدارتي الكهرباء والطاقة يوفر 200 مليون دولار


شدد عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب عماد واكيم في بيان، على أن “الحل يكون بتغيير فوري في إدارة شركة كهرباء لبنان وإدارة وزارة الطاقة، فهذا وحده كفيل بتوفير 200 مليون دولار في أشهر قليلة، وبولوج الحلول الفعلية المستدامة وليس الى مزيد من سرقة ونهب اليسير المتبقي من حساب الشعب”.

وقال: “سمعنا على لسان بعض الجهابذة تهبيط حيطان على الشعب بالظلمة والعتمة وعظائم الأمور، بعدما اتخذ المجلس الدستوري قرارا بوقف تنفيذ قانون السلفة، هذه السلفة التي كانت ستقضي على ما تبقى من ودائع المواطنين.

كان حريا بهؤلاء الحريصين على مصالح الناس، أن يعترضوا ويواجهوا كل ما كان يجري في وزارة الطاقة في السنوات العشر الأخيرة، وأدى إلى ما يفوق 25 مليار دولار خسائر متراكمة، جراء طريقة العمل في هذه الوزارة، مما حول شركة كهرباء لبنان الى ثقب أسود يقضي على القرش الأبيض للبنانيين.

وكان حريا بهؤلاء المتنطحين في الوقت الحاضر، أن يرفعوا الصوت عاليا قبل سنوات وسنوات لاستدراك الوضع المحتوم للكهرباء، في ضوء كل ما كان يجري في وزارة الطاقة والمياه”.

أضاف: “لا تجوز مواصلة ابتزاز الناس بتخييرها بين العتمة وسرقة أموالها من الاحتياطي الإلزامي، وخصوصا أن السلفة الحالية ستتبعها سلفة أخرى، وهكذا دواليك، فماذا نفعل بعد استنزاف كل الاحتياطي الذي لا يجوز مسه باعتباره ملكية خاصة، وبالتالي عاجلا أو آجلا سنصل إلى المحظور مع فريق سياسي كبد الدولة، وأنهك الناس، وبدد مدخراتهم؟

لذلك يجب أن نقول كفى، وإذا كان هذا الفريق غير قادر على تأمين الكهرباء والحفاظ على أموال الناس، فليرحل لأن غيره قادر على توفير الكهرباء والحفاظ على تعب الناس وأموالهم”.

وختم: “أما الآن، فستكون جريمة كبرى أمام الله والناس استعمال ما تبقى من الأموال الخاصة بقسم من المواطنين في الثقب الأسود للكهرباء، فهل يكون الحل بمد اليد الى ما تبقى في جيوب بعض الناس للاستمرار في النهج المدمر عينه؟”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *