بايدن يعترف بالإبادة الجماعية بحق الأرمن ويثير غضب تركيا


أثار الرئيس الأمريكي بايدن غضب تركيا باعترافه بأن مذبحة الأرمن التي ارتكبت على يد الإمبراطورية العثمانية كانت “إبادة جماعية”، وهو تصنيف تجنبه الرؤساء الأمريكيون لفترة طويلة خوفا من الإضرار بالعلاقة الأمريكية التركية.

في إعلان تاريخي، اعترف الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم السبت (24 نيسان/ أبريل 2021) بأن مذبحة الأرمن التي ارتكبت على يد الإمبراطورية العثمانية في عام 1915 كانت “إبادة جماعية”، وهو تصنيف تجنبه الرؤساء الأمريكيون لفترة طويلة خوفا من الإضرار بالعلاقة الأمريكية التركية، وفقا لصحيفة واشنطن بوست.

وأضافت الصحيفة أن هذا القرار يأتي بعد حملة ضغط مطولة قام بها أعضاء في الكونغرس وجماعات أمريكية أرمينية، تحرص على استخدام البيت الأبيض لهذا المصطلح.

وتعني هذه الخطوة، التي تعد رمزية إلى حد كبير، تغيرا جذريا عن صياغة شديدة الحذر تبناها البيت الأبيض منذ عقود. وسوف يحتفي بها الأرمن في الولايات المتحدة لكنها تأتي في وقت صدام بين أنقرة وواشنطن بشأن عدد آخر من الملفات.

وكان بايدن وعد خلال حملته الانتخابية بأنه سيعترف بالفظائع التي جرت للأرمن باعتبارها إبادة جماعية، ما قد يسهم في تأجيج التوتر مع تركيا.

تركيا ترد سريعا على بايدن

وانتقدت تركيا قرار الرئيس الأمريكي وقالت إنه ليس له أي أساس قانوني “وسيفتح جرحا عميقا” في العلاقات الثنائية. وقالت وزارة الخارجية التركية “هذا البيان الأمريكي الذي يشوه الحقائق التاريخية لن يقبله ضمير الشعب التركي وسوف يفتح جرحا عميقا يقوض الصداقة والثقة المتبادلة بيننا”. وأضافت أنها ترفض وتستنكر البيان “بأشد العبارات”.

واتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان “أطرافا ثالثة” بالتدخل في شؤون بلاده. وقال في رسالة بعث بها السبت إلى بطريرك الأرمن في إسطنبول، “لا أحد يستفيد من تسييس أطراف ثالثة للجدل – الذي ينبغي أن يتولاه مؤرخون – وتحويله أداة تدخل ضد تركيا”.

وفى رد فعل من جانبه قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إن اعتراف الرئيس الأمريكي جو بايدن “يستند فقط إلى الشعبوية”. وكتب تشاووش أوغلو على تويتر في أول رد فعل على بيان من البيت الأبيض: “الكلمات لا يمكن أن تغير التاريخ أو تعيد كتابته”. وأضاف: “ليس لدينا ما نتعلمه من أي شخص فيما يتعلق بماضينا. الانتهازية السياسية هي أكبر خيانة للسلام والعدالة”.

أرمينيا: خطوة لصالح العدالة

في المقابل، رحب رئيس الوزراء الارميني نيكول باشينيان بالقرار التاريخي للرئيس الاميركي معتبرا أنه “خطوة قوية جدا لصالح العدالة والحقيقة التاريخية”.

وأبلغ باشينيان الرئيس الأمريكي جو بايدن في رسالة اليوم السبت بأن الاعتراف بالإبادة مسألة تتعلق بأمن أرمينيا، وخاصة بعد الأحداثالتي جرت في المنطقة العام الماضي عندما اندلعت الحرب في إقليم ناغورنو قرة باغ.

وقال باشينيان في رسالته لبايدن نُشرت على موقعه الإلكتروني”تلقى الأرمن في أنحاء العالم بحماس شديد وترحيب بالغ الاعتراف بالإبادة”.

ويقدر الأرمن بمليون ونصف مليون عدد الذين قتلوا منهم بشكل منهجي خلال الحرب العالمية الأولى على أيدي قوات الإمبراطورية العثمانية التي كانت حينذاك متحالفة مع ألمانياوامبراطورية النمسا- المجر. وهم يحيون ذكرى هذه الحملة في 24 نيسان/ ابريل من كل عام.


DPA | Reuters | AFP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *