القدس.. جرحى واعتقالات في تظاهرة يمينية مناوئة للعرب


نظمت حركة “لاهافا” (لهب) اليهودية اليمينية المتطرّفة المعادية علنا للفلسطينيين مسيرة في القدس انتهت بإصابة أكثر من مئة فلسطيني وعشرين شرطي إسرائيلي بجراح واعتقال العشرات.

أسفرت اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية ومتظاهرين فلسطينيين، ليل الخميس الجمعة، في القدس عن سقوط أكثر من مئة جريح، وفق ما ذكرت مصادر طبية فلسطينية وفي الشرطة الإسرائيلية صباح الجمعة (23 نيسان/ أبريل 2021).

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني أن 105 فلسطينيين على الأقل جرحوا نقل نحو عشرين منهم إلى المستشفى، بينما ذكرت الشرطة الإسرائيلية أنها أحصت عشرين جريحا في صفوفها واعتقلت 44 شخصا في الاشتباكات.

واندلعت المواجهات عند مدخل البلدة القديمة في القدس بينما كانت الشرطة الإسرائيلية قد نشرت مئات من عناصرها لمواكبة مسيرة نظّمتها في القدس الغربية حركة “لاهافا” (لهب) اليهودية اليمينية المتطرّفة المعادية علنا للفلسطينيين.

لكن هذه التظاهرة التي قامت بها حركة “لاهافا” التي هتف بعض أعضائها “الموت للعرب” بحسب شهود عيان، اعتُبرت خطوة استفزازية وأدت إلى مواجهات مع الفلسطينيين الذين صادف خروجهم من صلاة العشاء والتراويح في المسجد الأقصى.

ونظّم شبّان فلسطينيون في القدس الشرقية المحتلة تظاهرة مضادّة للاحتجاج على تلك المسيرة، مّا أدّى لاندلاع صدامات بين هؤلاء المتظاهرين وقوات الأمن الإسرائيلية عند مدخل البلدة القديمة استمر حتى ساعات الفجر.

واعتقلت الشرطة الإسرائليية العشرات، بعد الاشتباكات التي نشبت خلال الحدث، والتي استمرت حتى وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلي اليوم أنه في حي وادي الجوز القيت الحجارة على سيارة فيها سائق يهودي، وفر السائق منها سيراً على الأقدام وتم إسقاطه أرضا وضربه ضربات مبرحة، وقام المشاغبون بإضرام النار في سيارته. ونقل الجريح الى المستشفى لتلقي العلاج الطبي، وباشرت الشرطة في أعمال بحث عن المهاجمين.

وقالت الشرطة انها نشرت وعززت قواتها على مداخل باب العمود البوابة الرئيسية للقدس القديمة والأحياء المجاورة، ونشرت مئات من رجالها ومن سلاح الفرسان من أجل حماية “حرية التعبير” و”حق التظاهر”.


AFP | DPA

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *