شكري من عين التينة: مصر تثمن دور الرئيس بري ونتطلع الى حكومة اختصاصيين


إستقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، وزير الخارجية في جمهورية مصر العربية سامح شكري، في حضور المستشار السياسي في وزارة الخارجية المصرية نزيه النجاري والسفير المصري لدى لبنان ياسر علوي، حيث تم عرض للاوضاع العامة. وتركز البحث وبشكل مكثف على الشأن الحكومي.

وشكر الرئيس بري في خلال اللقاء جمهورية مصر العربية على “المساعدات التي قدمتها وتقدمها على الدوام للبنان وخاصة منذ انفجار المرفأ مرورا بكورونا وانشاء المستشفى الميداني وصولا إلى سعيها لإنقاذ لبنان من المأزق الراهن”.

شكري

وبعد اللقاء، قال الوزير شكري: “تشرفت بلقاء دولة الرئيس نبيه بري ونقلت له تحيات فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي. كما نقلت لدولته رسالة تضامن من مصر مع لبنان في هذه الآونة والقلق الذي يراودنا في مصر وعلى المستوى الاقليمي والدولي لاستمرار الازمة السياسية ولأهمية العمل بكل اجتهاد وبكل سرعة لتشكيل حكومة اختصاصيين للخروج من هذه الازمة واضطلاعها بمسؤولياتها كاملة لتوفير الخدمات لاجراء الاصلاح المطلوب لمواجهة التحديات الراهنة من ضمنها التحديات المتصلة بوباء كورونا وتحديات الاوضاع الاقتصادية”.

أضاف: “نقلت أيضا، تثمين مصر الكبير لجهود دولته ومبادراته التي يطلقها للعمل من اجل الخروج من هذه الازمة في اطار الحفاظ على الارضية الراسخة السياسية والقانونية المتمثلة في تطبيق الدستور اللبناني واتفاق الطائف واستعداد مصر لتقديم كل ما في وسعها لمعاونة الاشقاء لتجاوز هذه الازمة والانتقال الى مرحلة يستعيد فيها لبنان عافيته الكاملة. واننا نرى أهمية للاسراع في ذلك”.

وتابع: “كنت زرت لبنان منذ 8 اشهر وكان هناك زخم في الاوساط الاقليمية والدولية لمؤازرة لبنان وتطلع من اجل التعامل مع تداعيات تفجير مرفا بيروت والتوجه والارتقاء نحو تغليب المصلحة الوطنية والاسراع في اتخاذ الخطوات السياسية اللازمة ومواجهة التحديات الاقتصادية. ان مصر تهتم بالشان اللبناني بحكم العلاقة الوثيقة على المستوى السياسي والرباط القوي بين الشعبين ولكن ايضا استقرار لبنان حيوي بالنسبة للمنطقة واستقرار المنطقة حيوي بالنسبة لمصلحتنا المشتركة وايضا عدم التأثر من قبل لبنان بالاضطراب الذي تشهده المنطقة. اننا نتطلع في هذا الوقت الى لقاءات مع الاطياف السياسية كي انقل ذات رسالة التضامن والتكاتف والحرص على تجاوز هذه الازمة في أقرب وقت ممكن”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *