فيديو مسرَّب.. البطريرك الراعي ينتقد “حزب الله” في تصريحات “قوية” مباشرة وغير معتادة


قال بطريرك الموارنة في لبنان، الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، يوم الخميس، أنّ من يجرّون البلاد إلى صراعات إقليمية لا يتصرّفون لمصلحتها، وذلك في تصريحات مباشرة غير معتادة تنتقد جماعة “حزب الله”. ورفض “حزب الله” التعليق.

قال البطريرك الراعي في تسجيل مصوَّر —تداولته وسائل الإعلام المحلّية، يوم الخميس (الأول من نيسان/ أبريل 2021)، وتطرّق فيه إلى الصراعات المستعرة في سوريا والعراق واليمن— “أنا بدّي قلّن (أقول لهم) أنت ليه ضد الحياد.. بدّك تجبرني روح عَ الحرب يعني؟ بدّك نكون بحالة حرب، أنت تقرّرها؟ طيّب، أنت عَم تاخُد رأيي تتعمل حرب؟ عَم تاخُد موافقتي تَتْفوت عَ سوريا؟ عَ العراق ؟ عَ اليمن؟…أنت مش عَم تعمل لمصلحة شعبك”.

وقال الراعي أنّه إستقبل زيارات من أنصار “حزب الله” ينتقدون، بشكل خاص، الجماعة لشعورهم بمدى الإنهيار المالي في لبنان.

وأضاف “نحنَ بْيجونا، عندنا، ناس من “حزب الله” بيقولوا لنا نحنَ هذا السلاح ضدنا، مش قادرين بقى نحمل، لأن هنّ جوعانين متلنا”.

وهذا الفيديو هو أقوى إنتقاد من الراعي، حتى الآن، لحزب الله الذي يهيمن، مع حلفائه السياسيّين، على مجلس النواب اللبناني.

وللبطريرك نفوذ في لبنان، بإعتباره رئيسًا للكنيسة المارونية التي تخصّ الطائفة التي يجب أن يكون منها الرئيس بموجب نظام تقاسم السلطة.

ودعا الراعي إلى بقاء لبنان على الحياد، في إشارة إلى نشر “حزب الله” مقاتلين في سوريا المجاورة لدعم الرئيس بشّار الأسد إلى جانب الميليشيات الشيعية، وكذلك تحالفه مع إيران في صراع إقليمي مع السعودية.

ويقول معارضو “حزب الله” أنّ علاقته مع طهران أبعدت دول الخليج العربية التي كانت تضخّ الأموال إلى لبنان مما أدّى إلى إغلاق مصدر هام للمساعدات.

وتسببت الأزمة المالية الطاحنة بلبنان في إنهيار الليرة، الأمر الذي أدّى إلى تفاقم الفقر والجوع. وهذه أسوأ أزمة يعيشها لبنان منذ الحرب الأهلية 1975- 1990.


Reuters

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *