بلد يموت فقرًا وجوعًا.. النقيب السيّد: إضراب عام ورسالة شمالية صارخة


عقد نقيب السائقين العموميّين في الشمال، شادي السيد، لقاءات عدّة مع أركان النقل البرّي في طرابلس والشمال، وعرض معهم أجواء إجتماع إتّحادات النقل البرّي الذي إلتأم في مقرّ الإتحاد العمّالي العام.

وقال السيد في تصريح بعد المداولات: “عرَضنا دعوة إتّحادات النقل البرّي للإضراب، وأيّد سائقو السيّارات العمومية والباصات والميني باص هذا التوجّه. أعرَبنا، جميعًا، عن رفضنا الواقع الراهن وما يحصل من إحتكار للمشتقّات النفطية وتخزين البنزين والمازوت من قِبَل شركات ومافيات هذا القطاع. ونرفع الصوت في مواجهة هذا الواقع المؤسف وفوضى الأسعار والإحتكار وإحتقار المواطن. فالناس تئنّ جوعًا ووجعًا، والسلطة تفشل حتّى في تأليف حكومة هي أضعف الإيمان، أقلّ شيء ممكن يختلفون على حسمه”.

أضاف: “نرى كيف يُعاني الناس على أبواب مراكز المعاينة، ونحن، في الأساس، نطالب بأمور كثيرة للمعاينة وإعادتها إلى كنف الدولة. واليوم، نقول تفضّلوا وإمنعوا هذه المهزلة، وليدفع الناس بدل المعاينة للدولة. نحن لا نعلم بِيَد مَن وَلِيَدِ مَن تصل! وما نراه أنّ الإعفاء للناس كما لو أنّه لم يكن، صحيح أنّ السائقين أُعفوا، ولكنّ كلّ الناس يعانون، وهذا مرفوض”.

وختم: “لذلك كله، سننفّذ الإضراب العام، الأربعاء المقبل، وسنعتصم ونوجّه رسالة شمالية صارخة في وجه كلّ هذا الظلم، والغلاء، وسوء التدبير، وقلّة الحياء، وندرة الأعمال المسؤولة تجاه الناس، وتجاه بلد يموت فقرًا وجوعًا”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *