لودريان يجري مباحثات مع رؤساء لبنان: الوقت حان لزيادة الضغط بعد التعطيل المستمر منذ 7 أشهر


وزّعت السفارة الفرنسية، في بيروت، البيان الصادر عن وزارة الخارجية الفرنسية وفيه أنّ “وزير أوروبا والشؤون الخارجية، السيد جان إيف لودريان، أجرى مباحثات، اليوم، مع رئيس الجمهورية اللبنانية، ميشال عون، ورئيس مجلس النواب، نبيه بِرّي، ورئيس مجلس الوزراء المكلَّف، سعد الحريري”.

وندّد لودريان بـ”الإنسداد الكامل، منذ أشهر، للمباحثات التي تهدف إلى تشكيل حكومة في لبنان، فيما تستمرّ البلاد في الإنغماس في أزمة إقتصادية، وإجتماعية، وإنسانية، وسياسية كبرى، يدفع الشعب اللبناني ثمنها كلّ يوم، وتضع البلد في توتّر خطير وغير ضروري”.

وذكر بأنّ “القوى السياسية اللبنانية، ككلّ، تتحمّل المسؤولية الكاملة عن هذا المأزق”، وقال:” يجب، فورًا، إنهاء التعطيل المتعمَّد للخروج من الأزمة، ولا سيّما من جانب بعض الفاعلين في النظام السياسي اللبناني، من خلال مطالب متهوّرة وقديمة العهد”.

وفي هذا الصدد، أشار لودريان إلى “التفكير الذي بدأ بمبادرة منه الأسبوع الماضي مع نظرائه الأوروبيين، بهدف تحديد الإتحاد الأوروبي السبل للضغط على المتسبّبين بهذا التعطيل”.

أضاف: “تقف فرنسا، كما فعلت دائمًا، إلى جانب اللبنانيين. وكانت وما زالت على الموعد، على المستوى الإنساني لإفادة الشعب اللبناني منذ إنفجار 4 آب. وحشدت شركاءها الأوروبيين والدوليين في هذا الصدد. لكن، لإخراج لبنان من الأزمة، الحلّ هو بتشكيل حكومة كفؤة، جاهزة للعمل بجدّية للصالح العام لتنفيذ إصلاحات معروفة من الجميع. هذه مسؤولية كلّ القوى السياسية اللبنانية التي إلتزمت بها أمام رئيس الجمهورية الفرنسية من أجل بلدها ومن أجل اللبنانيين”.

وقد أبلغ لودريان “نظراءه الأوروبيين والدوليين، بأنّ الوقت حان لزيادة الضغط بعد التعطيل المستمر منذ 7 أشهر”.


Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.