جعجع في رسيتال الآلام من معراب: كلّنا إيمان


أشار رئيس حزب “القوّات اللبنانية”، سمير جعجع، في ختام رسيتال الآلام الذي أقامه حزب “القوّات اللبنانية” في مقرّه العام في معراب، تحت شعار “كلّنا إيمان”، إلى “إنّنا كالعادة، زوجتي، ستريدا، وأنا، آثرنا إقامة هذا الإحتفال بالرغم من كلّ الظروف التي مهما كانت، يجب أن تبقى أجراسنا تدق”.

أضاف: “الدنيا كانت عابقة وسوداء على الجلجلة، وكان ذلك بالنسبة للكثيرين آخر هذه الدنيا، وهذا الشعور ينتاب الكثيرين في هذه الأيام، إلّا أنّه يجب ألّا ننسى أبدًا أنّه من بعد الجلجلة كانت القيامة”.

وتابع: “عندما نكون في نفق مظلم، نحن لسنا من الذين يقبعون في مكانهم لمجرد أنّ العتمة الحالكة تلفّهم من كل الجهات، نحن نمشي ونستمر في المشي نحو الأمام، ولا ننظر إلى الخلف أو نستسلم، وإنما نستجمع كلّ قوّتنا وإرادتنا ونتذكّر تضحيات كلّ من سبقونا لنقوى بها ونبحث عن الضوء مهما كان بعيدًا ونركض بإتجاهه”.

وأردف: “إنّنا، كحزب، إختبرنا الآلام والإضطهاد والإلغاء والسجن والتعذيب والتهميش والملاحقة، ولا أحد ينتبه إلى ما رافق هذه المظاهر من عائلات جاعت ونامت خائفة، وعائلات عاشت من دون أب أو أم، وعائلات تيتّمت. لذلك، نحن يمكننا الكلام عن الأمل والنضال والصمود، وأيضًا يمكننا أن نقول إصبروا، وآمنوا، واثبتوا في أرضكم لأنّ القيامة آتية لا محالة”.

وقال جعجع: “كلّنا إيمان، وإيماننا راسخ على الصخر، ثابت، لا تهزّه ريح ولا يتزعزع. كلّنا إيمان بأنّ لبنان وطننا وبيتنا وعنواننا الوحيد وسنحفظه برموش العين. كلّنا إيمان، بأنّ قضيتنا قضية حقّ لأنها قضية شعب ووطن. كلّنا إيمان بأنّ اللبنانيين وُلدوا أحرارًا، وأحرارًا سيبقون. كلّنا إيمان بأنّ لا تغيير إلّا بإرادة الشعب اللبناني مهما تصاعدت الضغوط. كلّنا إيمان بأنّ اللبنانيين يدركون، عند ساعة الحقيقة، كيف يميّزون بين الصالح والطالح، بين الجيّد والسيّئ وبين النظيف والفاسد. كلّنا إيمان بأنّ لبنان سيبقى درّة الشرق وجوهرة العرب”.

أضاف: “كلّنا إيمان بأنّ اللبنانيين مسلمين ومسيحيين، متساوون في الوطنية، ولا فضل للبناني على آخر إلّا بمقدار محبّته للبنان السيّد الحرّ المستقل. كلّنا إيمان بأنّ لبنان الذي مرّ بحروب وتجارب ومآس كثيرة سيتجاوز المحنة الراهنة والجوائح على أنواعها من سلطوية ومحورية وسياسية واقتصادية وصحية. كلّنا إيمان بأنّ شهداء إنفجار المرفأ وضحاياه لن تذهب دماؤهم هدرًا طالما أنّ وراء حقّهم مطالب، ونحن أوّل المطالبين. كلّنا إيمان بأنّ لا قوّة يمكن أن تطمس الحقيقة، ولا أحد يمكنه، مهما تجبّر وإستكبر، تزويرها. كلّنا إيمان بأنّ الله يساعد من يساعد نفسه ويقاوم ويصمد ويناضل ولا يستسلم لظلم أو لتهويل. كلّنا إيمان بأنّه إذا كان للباطل يوم، فللحقّ ألف يوم ويوم”.

وختم: “كلّنا إيمان بأنّ درب الآلام التي يجتازها اللبنانيون ستقود وطنهم إلى القيامة، وأن صليبهم سيتحوّل إلى علامة إنتصار. كلّنا إيمان بأنّ مَن باعوا أنفسهم وضمائرهم للشيطان ومن خانوا الأمانة ومن غسلوا أيديهم من لبنان واللبنانيين سيكون مصيرهم كمصير يهوذا ولص الشمال. كلّنا إيمان بأنّه لا بدّ لهذا الليل الطويل أن ينجلي، ولا بدّ لهذا القيد أن ينكسر. كلّنا إيمان بأنّ الله فاعل في التاريخ، ولكن بتوقيته هو، ولن تكون في نهاية المطاف إلّا مشيئته وكما في السماء كذلك على الأرض”.

وحضر الرسيتال إلى رئيس “القوّات” وعقيلته النائبة، ستريدا جعجع، النائب السابق لرئيس مجلس الوزراء، غسان حاصباني، النواب: بيار بو عاصي، جورج عقيص، ايدي ابي اللمع، عماد واكيم، وهبي قاطيشا، فادي سعد، شوقي الدكاش، جوزيف اسحق، زياد الحواط وأنطوان حبشي، الوزراء السابقين: مي الشدياق، كميل أبو سليمان، ملحم الرياشي وطوني كرم، النائب السابق أنطوان زهرا، الأمين العام غسان يارد، مستشار رئيس الحزب سعيد مالك، والأمناء المساعدين: مارون سويدي، نبيل أبو جودة ووليد هيدموس.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *