الأحدب: لبنان ينهار وميقاتي يبحث عن صيغ لإستعادة دوره السياسي


ردَّ النائب السابق مصباح الأحدب على كلام الرئيس نجيب ميقاتي عن “رفضه الحياد والمؤتمر الدولي لإنقاذ لبنان وتمسّكه بالنأي بالنفس”.

قال الأحدب: “إنّ النأي بالنفس، الذي تحدّث عنه الرئيس ميقاتي، وضع لبنان بالمحور الذي ينتمي إليه، وسمح بإسمه لـ«حزب الله» أن يقاتل في سوريا والعراق واليمن، وبإسمه سلخ الحزب لبنان عن عمقه العربي وسلمه لإيران، وبإسمه أُلبس شبابنا، زورًا وظلمًا، ثوب الإرهاب”.

أضاف: “إن الوطن بشكل عام، وطرابلس بشكل خاص —التي كان أهلها أكثر مَن تضرّر من المواجهات الإقليمية عبر جولات العنف التي رعاها الرئيس ميقاتي في مدينته— اليوم، في أمس الحاجة إلى حراك البطريركية، الضنينة دائمًا بالحفاظ على لبنان، وإعادته إلى حضن المنظومة الدولية التي أخرجنا منها حلفاء الرئيس ميقاتي، وإلّا فعلى الوطن السلام”.

وتابع: “إن لبنان ينهار والرئيس ميقاتي يبحث عن صيغ لإستعادة دور سياسي فقده بعدما تبيّن أنّه غائب عن تأمين مصالح شارعه الذي صدّق وعوده الإنتخابية وإستفاق على الذلّ والجوع والحرمان”.

وختم: “أهل طرابلس لا يطلبون منه أيّ تبرّع من جيبه الخاص، يا ليته يقوم بدوره بمطالبة أجهزة الدولة بوضع حدّ للفلتان الأمني الذي يُحضَّر لطرابلس بدل الإستمرار بالتبرّع بمصير أهل مدينته مقابل مصالحه ومصالح حلفائه الإقليميين”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *