قريبًا نهج فرنسي وأسلوب جديد مع لبنان.. ماكرون: لا يمكن أن نترك الشعب في ذات الوضع


قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم (الخميس 18 آذار/ مارس 2021) أنّه سيدفع من أجل تبنّي نهج وأسلوب جديدين، في الأسابيع القادمة، فيما يتعلّق بلبنان في ظلّ عجز الأطراف الرئيسية في البلاد عن تحقيق تقدّم على مدى الأشهر السبعة الماضية لحل الأزمتَين الإقتصادية والسياسية.

تقود فرنسا جهودًا دولية لإنقاذ لبنان من أسوأ أزمة يشهدها منذ الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990 لكنها أخفقت، حتى الآن، في إقناع الساسة المتناحرين بتبنّي خارطة طريق للإصلاح وتشكيل حكومة جديدة تفتح الطريق أمام الحصول على مساعدات دولية.

وتصاعدت الإحتجاجات منذ أن هَوَت العملة اللبنانية إلى مستوى متدنّ غير مسبوق مما أدّى إلى تفاقم الغضب الشعبي من الإنهيار المالي.

وقال ماكرون “وقت إختبار تحمّل المسؤولية ينفد، وستكون هناك حاجة في الأسابيع المقبلة، وبوضوح تام، لتغيير النهج والأسلوب.. لأننا لا يمكن أن نترك الشعب اللبناني في ذات الوضع الذي هو عليه منذ آب (أغسطس) الماضي”. ولم يفصح الرئيس الفرنسي عن مزيد من التفاصيل.

وقال دبلوماسي فرنسي، يوم الأربعاء، أن بلاده وشركاءها الدوليين سيحاولون زيادة الضغط على السياسيين اللبنانيين في الأشهر المقبلة، لكنه لا يتوقع فرض عقوبات على أي منهم قريبًا.


Reuters

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *