بوتين “قاتل” وبلا قلب.. بايدن: سيدفع ثمن تدخّلاته و”سترون قريبًا”


هاجم الرئيس الأمريكي، جو بايدن، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، مهدِّدًا إياه بـ”دفع ثمن” محاولات التأثير على الإنتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020. كما أنّ بايدن لم يتردَّد في إطلاق وصف “القاتل” على بوتين. فكيف جاء ردّ موسكو؟

قال الرئيس الأميركي، جو بايدن، في حوار مع تلفزيون “أي بي سي”، بُثّ الأربعاء (17 مارس/ آذار 2021)، أنّ نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، سيواجه عواقب توجيه جهود ترمي إلى التأثير في إنتخابات الرئاسة الأمريكية، في عام 2020، لصالح دونالد ترامب، وأن ذلك سيتحقّق قريبًا. وعند سؤاله على نوعية هذه العواقب لم يتردَّد بايدن قائلا: “سترون قريبًا”.

وعند سؤاله، من المذيع، إن كان يعتبر أنّ الرئيس الروسي”قاتل”، أجاب جو بايدن “نعم أعتقد ذلك”.

وتأتي تصريحات بايدن غداة صدور تقرير، للمخابرات الأمريكية، يتَّهم بوتين بالوقوف وراء تدخِّل موسكو في الإنتخابات الرئاسية الأخيرة، وهو ما نفته روسيا، مؤكِّدةً أنّه لا أساس له من الصحة.

في الوقت نفسه، أشار بايدن إلى أنّ “هناك مجالات يكون من مصلحتنا المشتركة التعاون فيها” مثل تجديد معاهدة ستارت النووية، مضيفًا أنّ للزعيمين تاريخًا معروفًا. وقال “أعرفه معرفة جيِّدة نسبيًا”، مضيفًا أنّ “أهمَّ شيء عند التعامل مع الزعماء الأجانب، وفقًا لخبرتي،… هو، فقط، أن تعرف الرجل الآخر”، مضيفًا أنّه لا يظنّ أنّ لدى زعيم روسيا قلبًا.

وعلى الفور علّقت موسكو على تصريحات بايدن، عبر رئيس الدوما الروسي الذي قال أنّ وصف الرئيس، فلاديمير بوتين، بأنه “قاتل” والتهديد بأنّه “سيدفع ثمن” ذلك، هو “هجوم” على روسيا.

وكتب فياتشيسلاف فولودين، رئيس مجلس النواب (الدوما) في البرلمان الروسي والمقرب من الرئيس، على حسابه على تلغرام، “هذه هستيريا ناجمة عن العجز. بوتين رئيسنا، وأيّ هجوم عليه هو هجوم على بلادنا”.


AFP | Reuters

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *