حماده: الوحش الآتي من الشرق


أدلى النائب المستقيل، مروان حماده بتصريح في ذكرى الذكرى الرابعة والأربعين لإستشهاد كمال جنبلاط، قال فيه: “شكّل الإغتيال الأول فاتحة إجتياح لبنان من أبشع القوى الظلامية والديكتاتورية والمذهبية في شرقنا العربي”.

اضاف: “بإستشهاد كمال جنبلاط، قُتلنا يوم قتل الثور الأبيض. وبإستشهاد رفيق الحريري ورفاقه، قُضي على مناعة لبنان الإستقلالية والسيادية والعربية والديمقراطية”.

تابع: “ندفع، راهنًا، ثمن تجاوز تلك الأحداث، وتعاملنا مع هذا الوحش الآتي من الشرق، كما تعاملت أوروبا مع هتلر عندما تنازلت أمامه قطعة بعد قطعة، حتى إنفجر البركان الكبير”.

وختم: “اليوم فقط مبادئ كمال جنبلاط تستطيع، اذا مُنحت مرة أخرى العزيمة والقوة، أن تنقذنا من الجحيم الذي أوصلنا إليه تحالف الأقليات مع المشروع الإيراني”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *