“يجب التوجّه إلى مؤتمر دولي”.. روكز: القيادة السّياسية تحاول تدجين الجيش اللبناني


إعتبر النائب شامل روكز أنّ “المهمّ، بعد إقرار إتفاقية القرض لدعم الأسر الأكثر فقرًا في لبنان، هو وجود رقابة للبنك الدولي على آلية صرفه”، مشدّدًا، في حديث إلى برنامج “أقلام تحاور” عبر “صوت كل لبنان 93.3″، على “ضرورة أن يترافق هذا القرض مع ترشيد الدعم الذي يستنزف أموال الخزينة، خصوصًا أنّ أموال الدعم تذهب بنسبة كبيرة إلى التجّار والتهريب”.

وحول أزمة الكهرباء، أكّد وجوب حلّها، لافتًا إلى أنّ “الحكومة الحالية غير قادرة على ذلك”، داعيًا إلى “تأليف حكومة مستقلّين ذوي كفاية يطرحون حلًّا لمشكلة الكهرباء، وأن تكون لديها صلاحيّات إستثنائية وخطّة تتوجّه بها إلى المجتمع الدولي ومؤسّساته لإنقاذ البلد”.

وسأل روكز عن سبب الإعتراض على التوجّه إلى المجتمع الدولي، معتبرًا أنّ “الأمور الداخلية غير كافية لإنقاذ الوضع اللبناني. لذا، يجب التوجّه إلى مؤتمر دولي من خلال الحكومة الجديدة”.

وأشار إلى أنّ “الجوّ القائم ليس إصلاحيًّا بقدر ما هو جوّ تعنّت، وهذا ما يعرقل تشكيل الحكومة”، معتبرًا أنّ “المشهد الحالي هو مشهد دولي، من خلال تعاطي لبنان مع فرنسا والبنك الدولي والعلاقات مع إيران والسعودية”.

وإذ رأى ألّا أمل بالطبقة السياسية الحالية، لفت إلى ثغرات دستورية، مؤكّدًا “أهمّية إجراء الإنتخابات النيابية في موعدها”.

وإعتبر أنّ “لبنان داخل الصراعات التي تحصل في المنطقة والفئات اللبنانية أوصلته إلى هذه الحالة”.

وعن كلام قائد الجيش، قال روكز: “القيادة السياسية تحاول تدجينه، في حين أنّ ما يحصل من تقاعس يؤثّر على الجيش ومصاريفه وتجهيزاته”.


Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.