للمرة الأولى منذ عام 2013 تركيا تستأنف الإتصالات الدبلوماسية مع مصر


الخارجية التركية تعلن إستأنف “الإتصالات الدبلوماسية” للمرة الأولى مع مصر منذ قطعها في عام 2013 بعد عزل الرئيس المصري الراحل محمد مرسي. ولكن ماذا عن السعودية والإمارات؟

نقلت وكالة الأناضول التركية الرسمية عن وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، إسئناف الإتصالات الديبلوماسية بين مصر وتركيا، اليوم الجمعة (12 مارس/ آذار 2021)، “مع عدم طرح البلدين أيّ شروط مسبقة من أجل بدء الإتصالات الدبلوماسية بهدف إعادة العلاقات إلى طبيعتها”. وجاء ذلك في تصريحات حصرية للأناضول والتلفزيون التركي حول المستجدات في ملفات السياسة الخارجية.

وقال مصدران من المخابرات المصرية أن تركيا إقترحت عقد إجتماع لبحث التعاون، لكنهما ألمحا إلى أنّ الإتصالات ما زالت في مراحل تمهيدية.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنّ الإتصالات “ليست على أعلى مستوى، لكنها عند المستوى التالي له مباشرة. يحدونا الأمل في أن نتمكن من مواصلة هذه العملية مع مصر بقوة أكبر”.

وكثّفت أنقرة، في الأسابيع الماضية، تصريحات التهدئة حيال القاهرة في ظل وجود سلسلة مواضيع خلافية بين البلدين، بينها النزاع في ليبيا حيث يدعم كل منهما أحد الطرفين المتنازعين.

وأشار الوزير التركي، في وقت سابق هذا الشهر، إلى “إستعداد” بلاده للتفاوض، على إتفاق بحري جديد في شرق المتوسط، مع القاهرة. والجمعة، نقلت وكالة الأناضول عنه القول “لقد أجرينا إتصالات على مستوى الإستخبارات ووزارتي الخارجية. لقد بدأت الإتصالات الدبلوماسية”، موضحًا أنّ إستئناف العلاقات يجري “بخطوات صغيرة” بموجب “إستراتيجية معينة، خارطة طريق”.

وتابع تشاووش أوغلو: “ليس من السهل التحرك وكأنّ شيئًا لم يكن بين ليلة وضحاها في ظل إنقطاع العلاقات لأعوام طويلة”، مضيفًا أنّ “(تطبيع العلاقات) يتم لكن ببطء من خلال المباحثات ورسم خارطة طريق والأقدام على خطوات في تلك المواضيع”.

في ذات الوقت، تطرّق المسؤول التركي إلى “عدم وجود أيّ سبب يمنع إصلاح العلاقات مع السعودية”، متابعًا: “إذا إتّخذوا خطوة إيجابية، فسنقوم بذلك كذلك. والأمر نفسه ينطبق على الإمارات العربية المتّحدة أيضًا”، حسبما ذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء.

وتوتّرت العلاقات بين تركيا ومصر بعد عزل الجيش للرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين، في عام 2013. ومنذ ذلك الحين، نشبت الخلافات بين مصر وتركيا أيضًا بشأن قضايا من بينها الحدود البحرية، وليبيا وسوريا والعراق.


AFP | DPA | Reuters

Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.