إنهاء الصراع في اليمن سياسيًّا.. الخارجية الأمريكية: تمّ إحراز بعض التقدّم المشجّع


تسعى الولايات المتّحدة، عبر بوابة الأمم المتّحدة، لإنهاء الصراع في اليمن سياسيًّا، في الوقت ذاته تدين، إلى جانب دول غربية أخرى، “التصعيد الكبير” للهجمات ضد السعودية من قبل المتمرّدين الحوثيين.

أعلنت الخارجية الأمريكية إحراز “بعض التقدم” بشأن وقف إطلاق النار في اليمن، في تعليقات جاءت ضمن بيان صدر عقب عودة المبعوث الأمريكي الخاص لليمن، تيموثي ليندركينغ Timothy Lenderking، من زيارة إلى المنطقة كانت تهدف إلى تعزيز الجهود التي تقودها الأمم المتّحدة لإنهاء الصراع والتصدّي لكارثة إنسانية متزايدة.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية أنّ ليندركينغ “أمضى وقتًا إضافيًّا في الرياض ومسقط في مسعى لدفع الأطراف إلى وقف إطلاق النار”، مضيفة “وفي حين أنّه تمّ إحراز بعض التقدّم المشجّع، هناك حاجة إلى مزيد من الإلتزام من جميع الأطراف”، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

وتقول السعودية أنّها تسعى إلى حلّ للصراع من خلال المفاوضات. لكنّ الرياض عبّرت، في الأيام الماضية، عن خيبة أملها بسبب تصاعد هجمات الحوثيين بالصواريخ والطائرات المسيّرة على أهداف مدنية بالسعودية.

ودعت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيانها، الحوثيين إلى وقف الهجمات على السعودية ووقف هجومها على منطقة مأرب الغنية بالغاز، وهي آخر معقل تسيطر عليه الحكومة في شمال اليمن.

وعلى صعيد متّصل حثّت الولايات المتّحدة، في بيان إدانة مشترك مع المملكة المتّحدة وإيطاليا وألمانيا وفرنسا صدر في لندن الخميس (12 مارس/ آذار 2021)، على وقف الهجمات عبر الحدود والهجوم على مأرب، إلى جانب شجب “التصعيد الكبير” في الهجمات ضد السعودية.

وكانت السعودية، خلال الأسابيع الأخيرة، هدفًا لهجمات متصاعدة بطائرات بدون طيار وصواريخ من قبل الحوثيين.

وشنّ التحالف، بقيادة السعودية يوم الأحد، سلسلة ضربات على العاصمة اليمنية، صنعاء، التي يسيطر عليها المتمرّدون، بعد إعتراض طائرات مسيرّة وصواريخ تابعة للحوثيين. وقال الحوثيون، في وقت لاحق، أنّهم هاجموا منشأة نفطية سعودية.

ويسيطر الحوثيون على مساحات شاسعة شمالي اليمن ومناطق يعيش فيها حوالي 70% من السكان. كما دفع الصراع المستمر، منذ أكثر من ست سنوات، بالبلد الفقير إلى حافة مجاعة، كما دّمر المرافق الصحية في البلاد.


AFP | Reuters

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *