الإتصالات بين بكركي و”حزب الله”.. الخازن: لم تكن هناك قطيعة بين بكركي وحارة حريك


إستقبل البطريرك الماروني الكاردينال، مار بشارة بطرس الراعي، النائب فريد هيكل الخازن الذي أشار إلى أنّ “الجميع يعلم أنّ هواجس الراعي، والكرسي البطريركي، وهواجسنا واحدة من دون إستثناء، وهي ليست مخفيّة على أحد، وهي لقمة العيش والإقتصاد، كرامة الناس، والوطن والكيان”.

ورأى أنّه “أمام هذا التدهور المتردّي، وهذه الأزمة المعيشية الكبرى، والركود الإقتصادي، والشلل في المؤسسات الدستورية، ندعو إلى تشكيل حكومة مهمّة، بأسرع وقت ممكن، تلبّي المبادرة الفرنسية، وتقوم بإنعاش الإقتصاد، وتعيد إعمار بيروت والثقة بلبنان”، معتبرًا أنّه “لا يمكن لغبطة البطريرك، ولأيّ وطني حريص على لبنان وعلى الشعب اللبناني، أن يبقى متفرّجًا. لذلك، لا بد من الوقوف دائمًا إلى جانب كل المحبّين في هذا البلد، وتحديدًا غبطة البطريرك، خصوصًا في هذه المبادرة التي يقوم بها، اليوم، من أجل إنقاذ البلد”.

ودعا رئيس الجمهورية وجميع القوى السياسية إلى “تشكيل حكومة، بأسرع وقت ممكن، لإنقاذ ما تبقى من لبنان”.

وإعتبر الخازن أنّ “ما طرحه الراعي أساسي على صعيد الحياد والمؤتمر الدولي، ويجب أن تكون نقاطه موضع حوار وطني صادق يخدم مصلحة لبنان، ويساهم في عملية الإنقاذ، ويضع حدًّا للنزف الذي يعيشه البلد”.

وعن الإتصالات الجارية بين بكركي و”حزب الله”، قال الخازن: “نحن، جميعًا، نعلم أنّ النوايا طيبة، وهناك إجتماع سيُعقد، يوم الثلثاء، للجنة المشتركة، ونأمل أن يؤدّي إلى بداية حوار جدّي يحقّق النتائج المرجوّة، وجميعًا نعلم أنّه، منذ فترة ليست بقصيرة، إنقطع هذا الحوار، وربما لم تكن هناك قطيعة بين بكركي وحارة حريك، بل كان هناك إنقطاع للحوار. لذلك، نأمل في الإجتماع، يوم الثلثاء المقبل، أنّ يكون بداية مثمرة لتحقيق ما يخدم مصلحة لبنان”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *