الحجار: باسيل إنفضح والكلّ يعرف مشاريعه الشيطانية والحريري يحاول تصحيح الكوارث التي تسبّب بها


أكّد عضو “كتلة المستقبل”، النائب محمد الحجار، أنّ “كلّ من يهمّه أن تتشكّل الحكومة، يؤيّد ويطالب ويصرّ على تأليف حكومة في أسرع وقت ممكن. وهذه الحكومة لن تكون إلّا حكومة بالمعايير التي نصّت عليها المبادرة الفرنسية والدستور، أي حكومة يمكنها، على الأقل، أن تنال ثقة الداخل أوّلًا، وثقة الخارج ثانيًا”.

ولفت، في حديث عبر تلفزيون “NBN”، إلى أنّنا “بحاجة إلى مساعدات خارجية، وإذا لم نتمكّن من تشكيل حكومة تؤمّن ثقة هذا الخارج المستعد لمساعدتنا بشروط، عندها لن نصل إلى مكان، والإنهيار سيتفاقم”.

وذكَّر بأنّ “رئيس الحكومة المكلَّف، سعد الحريري، في 29 تشرين الأول 2019، عندما إستقال، حدّد معايير الحكومة التي يريد تشكيلها، وأعاد التأكيد عليها من قصر بعبدا، وهي حكومة إختصاصيين مستقلّين أكفياء، تشكّل فريق عمل منتجًا ولا تشبه الحكومات السابقة”. وأشار إلى أنّ “الكلّ مدرك أنّ التجارب السابقة لم تنتج، وسرّعت في الانهيار”.

وأوضح الحجار أنّ “الحريري يصرّ على تأليف حكومة من 18 وزيرًا، لأنّه لا يريد أن يكون هناك ثلث معطِّل فيها، وبالتالي، حكومة يمكنها إرضاء المجتمع الدولي، الذي يقول إنّه لن يسير معنا إذا تمّ العمل بطريقة مشابهة للسابق”.

وشدّد على أنّ “المطلوب، اليوم، ترجمة الإلتزام أمام الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، لدى زيارته لبنان، بحكومة إختصاصيين من قبل الجميع، للوصول إلى ما نريده”.

ورأى أنّ “كلام رئيس التيار الوطني الحر، النائب جبران باسيل، «مش خرج الواحد يعلق عليه»، فهذا الرجل إنفضح، والكلّ يعرف مشاريعه الشيطانية، وعليه أن يدع رئيس الجمهورية، ميشال عون، يوقّع على مراسيم التشكيل”.

وركّز على أنّ “الحديثَ، عن أنّ الحريري يُضيِّع الوقت من خلال زياراته الخارجية، خاطئٌ، خصوصًا من قبل فاشلين”، معربًا عن إعتقاده بأنّ “هناك أمرًا مهمًّا سيُعلن عنه الأسبوع المقبل؛ نتاج لقاءات الحريري مع المسؤولين الإماراتيين، متعلّق بالمساهمة في تأمين الغطاء الصحي اللازم للبنان، بمواجهة وباء كورونا”.

وذكر أن “الحريري، بزيارته، يحاول تصحيح الكثير من الكواراث التي تسبّب بها باسيل عندما كان وزيرًا للخارجية والمغتربين، بسبب أدائه في سياساته الخارجية”.

كما، كشف: “معلوماتي أنّ العلاقة بين الحريري والسعودية جيّدة، وزيارته إليها ستتم، ولا أحد يعرف موعدها. مَن قلبه على الحريري حول علاقته مع السعودية، فليطمئن”.

وعن نوعية الوزراء في الحكومة العتيدة، أكّد الحجار أن “الرئيس الحريري ضمّن تشكيلته الوزارية، التي أودعها رئيس الجمهورية منذ حوالى 3 أشهر، شخصيات غير حزبية وغير مستفِزَّة، بمعايير الكفاية والخبرة والإقتدار والإختصاص، لكنّ فريق الرئيس عون وباسيل هو من يعرقل إصدار مراسيم تشكيل الحكومة، ويظهر حزب الله معهم في هذه الصورة أكثر فأكثر”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *