“التيار” يحذّر من أي مشروع دولي يفتح الباب على أزمات داخلية ويتمّ إستغلاله خارجيًّا


عقدت الهيئة السياسية في التيار الوطني الحر إجتماعها الدوري إلكترونيًّا برئاسة النائب جبران باسيل وأصدرت البيان الآتي:

تستغرب الهيئة السياسية النمط الذي يتبعه رئيس الحكومة المكلَّف بعدم المبادرة إلى أي تشاور أو عمل يهدف الى تشكيل الحكومة وتذكِّره أن الحكومة اللبنانية تولد في بيروت بجهدٍ مشترك بينه وبين رئيس الجمهورية كشركاء متساوين في عملية التشكيل وبالتشاور مع الكتل النيابية، وترى الهيئة ‏أن تجاهل الواقع الدستوري والميثاقي والسياسي هو إطالة متعمَّدة للأزمة وإنتظار للخارج الذي يتم إقحامه في شأن سيادي لبناني دون إمكانية لهذا الخارج بالحلول مكان التوازنات والمعادلات الداخلية.

تؤكّد الهيئة السياسية أنّ علاقة التيار الوطني الحر بالبطريركية المارونية تقوم على إحترام هذا الموقع ودوره، تاريخًا وحاضرًا، فالتيار يشارك بكركي هواجسها في حماية الوجود ‏وسعيها إلى تثبيت الشراكة المتوازنة بين اللبنانيين في الحكم، ورفضها لكل ما يمسّ الهوية اللبنانية حدودًا ونسيجًا إجتماعيًّا ونمط حياة، وتطمئن الهيئة السياسية أن محاولات التشويش على هذه العلاقة لن تنفع، فهي مبنية على حوار صادق وعميق، وتؤكِّد الهيئة إنفتاح التيار على مناقشة أي إقتراح من جانب غبطة البطريرك الراعي إنطلاقًا من السعي المشترك الصادق لحماية لبنان إرتكازًا على الثوابت الوطنية وتأمينًا للتفاهم الوطني حول الخيارات الكبرى لكي تؤسِّس حلولًا غير منقوصة وآنية، وتجنِّب لبنان أي أزمات إضافية. وتشدِّد الهيئة السياسية على رفض التيار إقحام لبنان في سياسة المحاور وإلتزامه محور لبنان دون غيره وتحييده عن أي صراع لا يرتبط بمصلحة لبنان مع التأكيد على الإنخراط في الصراع مع إسرائيل. وتذكِّر الهيئة بأنّ إعلان لبنان دولة محايدة أمر مفيد وطنيًّا ويستوجب تحقيق مجموعة شروط من بينها موافقة اللبنانيين عليه وقبول الدول المجاورة بذلك.

تؤكِّد الهيئة السياسية حرصها على مبدأ التعاون الدولي وعلى الحفاظ على علاقات لبنان مع الدول العربية وإنفتاحها على كل دعم خارجي يأتي للبنان من ضمن إحترام سيادته وإستقلالية قراره، وفي هذا الإطار ترحِّب الهيئة بكل ما يساعد اللبنانيين على:

• كشف حقيقة إنفجار مرفأ بيروت وتحديد الأسباب والمسؤوليات.
• دعم صندوق النقد والبنك الدولي والمؤسسات الدولية والدول الشقيقة والصديقة.
• ‏إستعادة الأموال المنهوبة والمحوَّلة الى الخارج وتزويد لبنان بأي معلومات مفيدة حول عمليات الفساد التي أدّت إلى الإنهيار المالي والإقتصادي.
• تثبيت حقوق لبنان في أرضه وثرواته نفطًا وغازًا ومياهًا، والمساعدة على إعادة اللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين الى أرضهم تحقيقًا للعدالة الدولية وحفاظًا على الكيان اللبناني.

وتذكِّر الهيئة أن الرئيس عون هو من تقدّم بمشروع في الأمم المتحدة بجعل لبنان ملتقى الحضارات والأديان من خلال إعتماده مركزًا لأكاديمية الإنسان للتلاقي والحوار، وقد حاز هذا المشروع على موافقة الأمم المتحدة تصويتًا.

وتحذّر الهيئة بالمقابل من أي مشروع دولي يفتح الباب على أزمات داخلية ويتمّ إستغلاله خارجيًّا لحلّ أزمات إقليمية على حساب لبنان لتوطين اللاجئين والنازحين أو للمسّ بأراضي لبنان وثرواته وحقوقه.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *