ميقاتي يتصل بوزير الداخليّة شاجبًا ما حصل بحق رئيس بلدية طرابلس المنتخَب من الشعب


أجرى الرئيس نجيب ميقاتي إتّصالًا بوزير الداخليّة والبلديّات في حكومة تصريف الإعمال، العميد محمد فهمي، شاجبًا ما حصل بحقّ رئيس بلدية طرابلس، رياض يمق، في مكتب محافظ الشمال، رمزي نهرا، أمس.

ودعا وزير الداخليّة “إلى فتح تحقيق بما جرى، وإتّخاذ الإجراءات المناسبة للحفاظ على الأصول والأعراف وموقع رئيس بلدية طرابلس، خصوصًا أنّ رئيس البلديّة مُنتخب من الشعب، ويجب أن يتمّ التعامل معه على هذا الأساس”.

وشدّد على “ضرورة أن تأخذ العدالة مجراها في ملف إحراق مبنى بلديّة طرابلس والمحكمة الشرعيّة”، ودعا إلى “التعمّق بالتحقيقات لتحديد المسؤوليّات والإسراع في إصدار الأحكام والإعلان عن الجهات التي حرّضت وموّلت ووقفت وراء ما حصل”.

وكان الرئيس ميقاتي تابع، من مكتبه في طرابلس، سير الأعمال في مراكز “العزم للرعاية الصحيّة والإجتماعيّة”، وأعطى توجيهاته ببذل كلّ الجهود لتلبية مطالب المواطنين والوقوف إلى جانبهم.

وإستقبل ميقاتي النائب علي درويش مع وفد من منطقة جبل محسن، ورئيس الرابطة الثقافيّة، رامز الفري، وعرض الأوضاع النقابيّة والعماليّة مع نائب رئيس إتّحاد عمّال الشمال، النقيب شادي السيد.

كما إستقبل أعضاء من مجلس بلديّة طرابلس ومخاتير وهيئات أهليّة وإجتماعيّة، وإستمع من المواطنين إلى معاناتهم مع التقنين القاسي في التيّار الكهربائيّ. وأجرى سلسلة إتّصالات مع المعنيّين بهذا الخصوص وشدّد على “ضرورة إنصاف طرابلس في التغذية الكهربائيّة وإعتماد العدالة فيها”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *