روسيا تعلن أول إصابة بشرية بإنفلونزا الطيور “إتش5إن8” H5N8


أعلنت روسيا، السبت، أنها رصدت أول حالة عدوى بسلالة “إتش5إن8” من إنفلونزا الطيور إلى البشر، وأبلغت منظمة الصحة العالمية “بهذا الإكتشاف المهم”.

قالت آنا بوبوفا Anna Popova رئيسة وكالة الصحة الروسية “روسبوتريبنادزور” Rospotrebnadzor في تصريحات بثها التلفزيون “أكد مختبر أول حالة عدوى بسلالة «إتش5إن8» من إنفلونزا الطيور إلى البشر”.

وقالت إن الفيروس رُصد لدى سبعة أشخاص أُصيبوا في مزرعة للدواجن في جنوب روسيا حيث كانت عدوى الإنفلونزا أصابت حيوانات في كانون الأول/ ديسمبر 2020، وإن المصابين “في صحة جيدة” ولا يعانون من مضاعفات صحية.

وأضافت “تم إتخاذ تدابير بسرعة للسيطرة على الوضع” في بؤرة الوباء.

وتابعت “مع أن سلالة «اتش5ان8» باتت تنتقل من الحيوان إلى الإنسان، إلّا أن المتحوّر هذا، في الوقت الراهن، لا ينتقل بين البشر”.

وقالت إن “إكتشاف هذه المتحوّرات، في وقت لم يكتسب الفيروس القدرة على الإنتقال بين البشر، يمنحنا، العالم بأسره، الوقت للإستعداد لمتحوّرات محتملة والإستجابة بطريقة ملائمة وسريعة”.

وأضافت “سنكون عندها على أهبّة الإستعداد لمواجهة هذا الإحتمال”.

وذكر مختبر فكتور الروسي الذي هو وراء هذا الاكتشاف، انه “يجب، اليوم، بدء تطوير نظام إختبار يسمح برصد سريع للحالات بين البشر” و”بدء العمل” لتطوير لقاح.

ولروسيا تاريخ في الأبحاث المتعلقة بالفيروسات واللقاحات وطورت لقاح سبوتنيك-في ضد كوفيد-19 الفعال بنسبة 91% وفقا للنتائج العلمية المؤكدة من خبراء مستقلين.

وقالت بوبوفا إنه “تم إرسال المعلومات حول أول إصابة بفيروس إنفلونزا الطيور «اتش5ان8» في العالم لدى البشر إلى منظمة الصحة العالمية”.

“يجب مراقبة تطور هذا الفيروس”

من جهتها، أكدت منظمة الصحة العالمية لوكالة فرانس برس أن روسيا أبلغتها بهذا الإكتشاف “وأنه في حال تأكد فهي المرة الأولى التي يصيب هذا الفيروس البشر”.

وأضافت المنظمة “نجري إتصالات مع السلطات الروسية لجمع معلومات أكبر، وتقييم آثار هذا الإكتشاف على الصحة العامة”.

وحاليًّا، تنتشر هذه السلالة الشديدة العدوى، التي تقتل الطيور، في دول أوروبية عدة منها فرنسا.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، إنتقال عدوى إنفلونزا الطيور إلى الإنسان نادر ويستلزم “إحتكاكًا مباشرًا أو قربيًا مع طيور مصابة أو مع بيئتها”. لكن “يجب مراقبة تطوّر هذا الفيروس” لأنه قادر على مزيد من التحوّر.

وأوضحت منظمة الصحة العالمية أن انتشار بعض متحورات فيروس “إتش5إن8” بين الدواجن في العالم “مقلق على الصحة العامة” لأنها قادرة على “التسبّب بأمراض خطيرة لدى الأشخاص الذين تُعتبر مناعتهم لمكافحة الفيروس ضئيلة أو معدومة”.

وبحسب المنظمة، يمكن للإنسان أن يصاب بفيروس إنفلونزا الطيور من نوع “إتش5إن1″ و”إتش7إن9″ و”إتش9إن2”.

وقالت الخبيرة غوينيل فورتش مديرة الأبحاث في “المعهد الوطني للبحوث الزراعية” في فرنسا لوكالة فرانس برس إن هذا النوع من الفيروس “معروف بأنه يتطور بسرعة”.

وأضافت “بالنسبة الى سلالة «إتش5إن8» لم تُسجّل، إلى هذا اليوم، حالات نقل العدوى للبشر، لكنه إحتمال في تطور الفيروس”.

وأوضحت الخبيرة “ربما كان هناك حالات أخرى لم يتم رصدها، خصوصًا إذا كانت الأعراض بسيطة” مشيرة الى أن الحالات السبع التي إكتُشفت في روسيا “قد تخفي مزيدًا من الحالات الأخرى”.


AFP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *