تهنئة البخاري بسلامة العودة.. دبوسي يوجّه كتابًا للرؤساء لإقرار بطاقة التموين والتمويل


طالب رئيس غرفة طرابلس، توفيق دبوسي، الرؤساء الثلاثة ببطاقة التموين والتمويل للفقراء. وهنأ سفير السعودية في لبنان بسلامة العودة، موجّهًا له دعوة لزيارة طرابلس.

وجّه رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس ولبنان الشمالي، توفيق دبوسي، كتابًا إلى رئيس الجمهورية، ميشال عون؛ رئيس مجلس النواب، نبيه برّي؛ ورئيس حكومة تصريف الأعمال، حسان دياب؛ طالب فيه بإقرار البطاقة التموينيّة والتمويليّة. وأجرى إتصالًا بسفير المملكة العربية السعودية هنّأه فيه بسلامة العودة إلى لبنان.

كتاب دبوسي

إنّ متابعتَنا الحثيثة، ومعايشتَنا المستمرة، ومقاربتَنا الدقيقة للواقعِ الإجتماعي المتردّي وللإنكماشِ الإقتصادي المتفاقم، وإدراكَنا لمدى إنعكاساتهم السلبية على المستوى المعيشي للبنانيين، بات لزامًا –وأمام معاناتهم وإلحاحهم المتواصل لتوفير أبسط مستلزمات العيش الكريم، ومن زاوية المسؤولية الوطنية والإنسانية– الإسراع في إقرارِ البطاقة التموينيّة والتمويليّة، وتعميمِها، ووضعِ آلية منهجية وشفافة تعِين حامليها على تأمين حاجياتهم الإستهلاكية الأساسية، على أن لا يقل المبلغ المالي الذي تتضمّنه هذه البطاقة عن خمسماية (500) ألف ليرة لبنانية شهرياً، وأن تتمَّ مواجهة التحديات المحتملة التي تعيق عملانيّة تنفيذ تلك البطاقة بالعمل على تجاوزها، سواء لناحية تحديد وتوحيد أسعار السلع الغذائية، وضرورة الإمتناع عن الدخول في سجال يتناول ماهية الأسر المحتاجة ومفهوم الحاجة التي باتت لا تقتصر على الفقراء والعاطلين عن العمل، بل تطال الغالبية الساحقة من الشعب اللبناني، وتؤكد على نسبها المرتفعة مؤشّرات متعدّدة لدراسات متخصّصة أعدّتها جهات وطنية ودولية. وبالتالي، عدم الإنغماس في معاودة البحث، مجدّدًا، عن بيانات ومسوحات شاملة لمختلف الأسر والأفراد العاجزين عن الحصول على غذائهم اليومي.

إنّ الظروف القاسية الكبيرة التي يمر بها المجتمع اللبناني، وتزداد في ظلالها معاناة اللبنانيين المعيشية، تستدعي إظهار أعلى درجات المسؤولية الإنسانية والإجتماعية بإعتماد مبدأ رعاية الحقوق الإجتماعية للمواطنين تتعزّز معه روح الإندماج الوطني، وتستدعي الإصرار على تحقيق الأمن الإجتماعي. وبالتالي، إستدراك الخلل المتمثّل بالأفعال المنحرفة التي تصل إلى ذروة العنف بأعلى درجاته.

البخاري

وأجرى دبوسي إتصالًا هاتفيًّا بسفير المملكة العربية السعودية الوزير المفوّض، وليد البخاري، هنّأه فيه بسلامة العودة الى لبنان.

وإعتبر دبوسي، خلال الإتّصال، أن وجود سفير المملكة السعودية في لبنان يمنح اللبنانيين الإطمئنان والتفاؤل بحلّ الأزمات وعودة الإستقرار، مؤكِّدًا على محبة اللبنانيين للمملكة ومحبتهم لسفيرها الذي نسج علاقات صداقة ومحبة مع كل فئات الشعب.

ووجّه دبوسي الدعوة إلى البخاري لزيارة طرابلس مجدَّدًا وغرفة التجارة للإطلاع على التطور الذي بلغته، ولتعزيز العلاقات الأخوية مع المملكة التي لها، في قلوبنا، كل التقدير والمحبة والود.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *