شدياق: “حزب الله” مستفيد من إسكات الفريق المعارض له


أكّدت الوزيرة السابقة، د. مَي شدياق، أن لبنان عاد إلى القلق الذي كان يسوده في مرحلة اغتيالات الـ2005، وأشارت، في خلال إطلالتها عبر قناة “الحدث”، الى علاقة “حزب الله” بإغتيال الناشط لقمان سليم لأنه المستفيد من إسكات الفريق المعارض له كما أنه أدخل البلد في المشروع الإيراني.

وإعتبرت ألّا جهة أمنية قادرة على كشف هوية المجرمين، وأن التحقيق الدولي توصّل إلى متهمين كثر ينتمون الى حزب الله في تحقيقات سابقة.

واضافت: “عندما إتُّهم الحزب بتفجير بيروت، رفع الأخير شكوى على من إتّهمه، ولكن أوراقه إنكشفت، وتبيّن أنه حزب غير مسجّل في وزارة الداخلية، وليس لديه علم وخبر، وهو فرع تابع للدولة الإسلامية التابعة لولاية الفقيه في إيران، وقد إستعان بأحد نوابه لرفع الشكوى”.

ورأت شدياق أن قتل الناس مسألة سهلة بالنسبة إليه، مضيفةً: “إذا كانت الجهات القضائية قادرة ولا تفعل، فهذه مصيبة، وإن كانت غير قادرة وعاجزة، المصيبة أكبر. لذلك، نطالب بتحقيق دولي في قضية إنفجار مرفأ بيروت وقضية إغتيال لقمان سليم”.

وتابعت: “على القاضي ان يكون جريئًا عندما يقبل بإستلام اي قضية، واذا كان يهاب التهديدات أو يخضع للضغوط السياسية فمن الأفضل أن يتنحّى أو يرفض تسلم الملف”.

وختمت بالتشديد على أنه على القضاة والسياسيين والصحافيين والزعماء ان يثبتوا دائما أنهم أحرار وإلّا ضاعت هوية لبنان.


المركزية

Spread the love

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.