رفض نقابي لرفع سعر الخبز: مقدّمة واضحة لرفع الدعم تدريجًا


علق رئيس الإتحاد العمالي العام، بشارة الأسمر، على رفع سعر ربطة الخبز والمازوت وغيرها، بالقول: “لم تكتفِ المنظومة المتحدة بين أهل السلطة والمال بالترفع على مآسي الناس الجياع من مختلف الفئات الشعبية والعمالية نتيجة الإرتفاع اليومي لأسعار المواد الغذائية والسلع الأساسية، ولم تجرِ محاسبة المهرّبين للدواء والمحروقات وباقي السلع إلى الخارج، بل بادرت إلى إعداد مشروع موازنة ملغوم للقضاء على القطاع العام الإداري والتعليمي. هذه المنظومة تتواطأ، اليوم، لرفع سعر ربطة الخبز إلى 2500 ليرة، وصفيحة المازوت إلى 20 ألف ليرة. وكل ذلك، كمقدمة واضحة لرفع الدعم تدريجًا وجعله أمرًا واقعًا ومن دون أي خطة اقتصادية”

أضاف: “إن الواقع يدعونا، مجدّدًا، إلى رفض رفع سعر الخبز أو المحروقات أو الغاز المنزلي، وإلى ضرورة وأهمية تشكيل لجنة لدرس أسعار الخبز والمحروقات والأدوية، يشارك فيها ذوو العلاقة المباشرة والنقابات المعنيّة مع الإتحاد العمالي العام”.

وفي الإطار نفسه، صدر عن الإتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان بيان، أعلن فيه رفضه “المساس بلقمة خبز الفقراء”، داعيًا وزير الإقتصاد والتجارة إلى “التراجع عن قراره، هو وأصحاب الأفران، عن زيادة سعر ربطة الخبز”.

وحمّل البيان حكومة تصريف الأعمال “مجتمعة مسؤولية هذا القرار الجائر الذي شرّعت من خلاله كارتيل رغيف خبز الفقراء للظهور إلى العلن إسوة بتشريعها لكارتيلات القطاعات الأخرى سابقًا”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *