علماء يكتشون نقطة ضعف في خلايا “السرطان”.. هل أقتربنا من العلاج؟


منذ سنوات يعكف فريق بحث عالمي، بقيادة جامعة ألمانيّة، على فهم تركيب الخلايا السرطانية. ويبدو أن أملاً، في العثور على علاج شاف من المرض الخبيث، يلوح في الأفق. كيف ذلك؟

يبدو أن فريق بحث دولي، بقيادة جامعة كايزرسلاورتن الألمانية، يضم علماء من ألمانيا وإسرائيل وإيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية، قد حقق خرقاً في علاج السرطان: العثور على نقطة ضعف موجودة في كل أنواع الخلايا السرطانية. وتلك النقطة هي حاجة الخلايا السرطانية، كما السليمة، للبروتين للتكاثر، وعندما لا يكون ذلك البروتين متوفراً ستموت الخلايا السرطانية.

الخبر جاء في بيان صحفي للجامعة الألمانية، وتناقلته العديد من المواقع الإعلامية والمهتمة بالشأن الصحي من بينها موقعا Heilpraxisnet.de وScinexx.

تتألف الخلايا السليمة من 46 كروموسوماً، بينما تتألف الخلايا السرطانية من 60 إلى 90 كروموسوماً، وهذا ما يسهل تحديد الخلايا المصابة، والتي تدعى ايضاً الخلايا “مختلة الصيغة الصبغية”.

تبين بعد البحث الطويل أن البروتين KIF18A ضروري لعملية تكاثر الخلايا “مختلة الصيغة الصبغية”، وأنه في حال التوصل لطريقة لعزل وتحيد هذا البروتين سيؤدي ذلك لتموت الخلايا السرطانية.

ولكن ما تزال الحاجة قائمة للمزيد من الأبحاث في نفس الاتجاه، وقبل كل شيء، لمعرفة طريقة تطبيق ما توصل إليه الفريق البحثي بقيادة الجامعة الألمانية على أرض الواقع طبياً.

“في الوقت الحالي ليس هناك مثبط لبروتين KIF18A. قبل كل شيء، لا بد من فهم آلية عمل البروتين، ليكون بوسعنا تطوير جزيئي يستطيع مهاجمة البروتين أو العملية المرتبطة به، وهذا هو هدف دراستنا القادمة”، تقول إحدى المشرفين على الدراسة الأستاذة في جامعة كايزرسلاوتن الألمانية، سوزانا ستورتشوفا.


DW

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *