تيار المستقبل: أبناء طرابلس لن يجاروا مخططا يطل من اقبية المخابرات سيئة الذكر


صدر عن “تيار المستقبل” البيان الآتي:

“بين الايادي المشبوهة، التي تعمل على اغراق طرابلس بالفوضى، وبين الصرخة المحقة، التي تعكس واقع المعاناة المعيشية في الاحياء الشعبية، تتصدر عاصمة الشمال المشهد السياسي والأمني والحياتي، وسط معلومات تؤكد وجود أمر مريب يعود بالذاكرة الى مراحل الفلتان الأمني والاشتباكات المسلحة التي كانت تحصل غب الطلب.

واذا كان الكثير من المواقف قد أكد، في الساعات الماضية، على وجود جهات حزبية وسياسية وفعاليات محلية اشتغلت على تسلق اوجاع المواطنين، وقامت بتمويل مجموعات، بعضها استقدم من خارج طرابلس والشمال، فإن أداء اطراف في أجهزة أمنية سواء في غض النظر عن ممارسات مخلة بالأمن والقانون أو في التخلف عن دعم القوى الامنية، في الوقت المناسب، هي وجه من وجوه التقصير الذي يثير الشكوك ويطرح الكثير من علامات الاستفهام حول الاهداف المبيتة لعمليات التخريب التي استهدفت الاملاك الخاصة والعامة في المدينة.

ان شكوى اهالي طرابلس، من عجز الدولة عن الوفاء بإلتزاماتها الحياتية والمالية تجاه الفقراء وذوي الدخل المحدود، لا يمكن التغاضي عنها خلف ستار التآمر على استقرار المدينة وامنها. فهناك حقيقة ساطعة امام كافة المسؤولين في الحكم والحكومة، بأن احياء الفقر في طرابلس تشكل مواطن للفقراء والعائلات المحتاجة من كل الشمال، وان المسؤولية تقتضي مقاربتها بخطة واضحة ترفع عن كاهل الناس اعباء المعيشة في هذه الظروف الصعبة.

فاذا كانت الدولة تبحث عن تطبيق سليم لقرار الاقفال العام ومنع التجول والتزام البيوت، فعليها ان توفي بالتزاماتها للمواطنين الذين يتوقعون مد يد المساعدة اليهم، وعدم تركهم نهبا للجوع والحاجة والبحث عن لقمة العيش وسط العاصفة الصحية لوباء الكورونا، وحسنا تفعل الدولة، بعد أن تأخرت، بالمبادرة عبر قيادة الجيش إلى توزيع مساعدة الـ400 ألف ليرة على بعض مستحقيها في الأحياء الفقيرة، والتي يجب أن تستكمل سريعا لتشمل كافة العائلات المحتاجة في طرابلس وسواها من المناطق. ورب سائل، بعد كل ما نشهده، لماذا هذا التأخير في التوزيع؟ وهل هو متعمد؟ ولماذا لم يتم توزيع المساعدات قبل انفجار الغضب الشعبي؟

ان الحل الامني للازمة المعيشية ليس حلا، والذين يراهنون على استدراج طرابلس الى ساحات الفوضى والفلتان يعلمون جيدا أن الاكثرية الساحقة، من ابناء طرابلس وسكانها، لن يجاروا هذا المخطط الدنيء الذي يطل برأسه من اقبية المخابرات سيئة الذكر وازلامها المعروفين.

ان الدماء التي سقطت في طرابلس، هي بالتأكيد دماء طاهرة افتدت كرامة المدينة ومطالبها وسلامتها، وشكلت عنوانا لتضحيات القوى الامنية دفاعا عن القانون ومنعا لسقوط الشمال وعاصمته في المجهول”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *