سلامة يعتبر ان منطق “الكذب” لا ينفع واللواء السيد يطلب إدراجه كشاهد.. سفيرة سويسرا: لا تعليق


إعتبر حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، أن منطق “الكذب” لا ينفع في الملفات المالية، في إشارة إلى التحقيق الذي تجريه السلطات السويسرية حول تحويلات من مصرف لبنان، في حين تقدّم النائب اللواء جميل السيد بطلب إدراجه كشاهد أمام القضاء السويسري حصرًا للإدلاء بالمعلومات التي يملكها.

صدر عن حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، البيان الآتي:

“يؤكد حاكم مصرف لبنان أن كل الأخبار والأرقام المتداولة، في بعض الإعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، مضخمة جدا ولا تمت إلى الواقع بصلة، وتهدف بشكل ممنهج إلى ضرب صورة المصرف المركزي وحاكمه.

إن الحاكم، وإذ يمتنع عن الخوض علنا في الأرقام والحقائق لدحض كل الأكاذيب في ملف بات في عهدة القضاء اللبناني والسويسري، يؤكد أن منطق “أكذب.. أكذب.. فلا بد أن يعلق شيئا في ذهن الناس” لا يمكن أن ينجح في هذه القضية، وفي كل الملفات المالية، لأن كل الحقائق موثقة”.

جميل السيد

وصدر، عن المكتب الإعلامي للنائب اللواء جميل السيد، البيان الاتي :

“تقدم النائب اللواء جميل السيد، بصفته الشخصية كمواطن لبناني وبصفته النيابية كممثل عن الشعب اللبناني، بطلب رسمي إلى النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات، عبر وزارة العدل اليوم، لإدراجه بصفة شاهد طوعي أمام القضاء السويسري حصرا، للإدلاء بالمعلومات التي يملكها أو التي قد يسأل عنها في التحقيق الذي تجريه السلطات السويسرية حول تحويلات مالية من حاكم مصرف لبنان وآخرين، ولا سيما حول القوانين والتعاميم والوقائع المتعلقة بعمل مصرف لبنان وبالتعاميم الصادرة عنه بما فيها تصريحات الحاكم العلنية التي كان يدعو فيها اللبنانيين ويطمئنهم تكرارا لإيداع دولاراتهم في لبنان، في الوقت الذي كان يخرج أمواله منه، وبما يعتبر بمثابة سوء إستغلال للوظيفة العامة ومخالفا لقوانين الفساد والإثراء غير المشروع.

وقد طلب اللواء السيد من القاضي عويدات ضم نسخة عن طلبه كمستند رسمي إلى المراسلة التي سيحيلها عويدات لاحقا إلى السلطات السويسرية جوابا على طلب المساعدة القضائية الذي كان تلقاه منذ أسبوعين للتحقيق في هذا الموضوع”.

سفيرة سويسرا في لبنان

وأشارت، من جهتها، سفيرة سويسرا لدى لبنان، مونيكا شموتز كيرغوتس، بعد لقاء جمعها مع وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال، شربل وهبه، أن “لا تعليق” لديها حول الملف الذي تحدث عنه الوزير وهبه.

وذلك أن الوزير وهبة قال بعد اللقاء: “في ما يخص ما يتم تداوله بالنسبة للمسائل المعروضة أمام القضاء، وأعلم أن هذا الموضوع مهم جدا للرأي العام، أرى وجوب الحفاظ على السرية المطلقة إلى أن يقول القضاء كلمته. واتمنى على وسائل الإعلام تغطية الخبر كما هو دون تأويل أو إضافة أو تحوير في الكلام. أمام القضاء اللبناني، طلبٌ من القضاء السويسري، ولم أطلع على محتوى الملف الذي اودعته سفيرة سويسرا إلى جانب وزارة العدل قبل فترة من زيارتها لي اليوم. وأتمنى أن يُترك للقضاء اللبناني كامل الحرية للإدلاء واتخاذ القرار المناسب في هذا الشأن”.

وأضافت السفيرة السويسرية في لبنان أن “المسألة تعود إلى وزير العدل السويسري والمدعي العام في سويسرا الذي وجه الطلب للمساعدة القضائية ولا شيء عندي أدلي به”.

ولفت وهبه الى أن كيرغوتس “أكدت العلاقات الطيبة التي تربط لبنان بسويسرا”. وأوضح أنها: “كانت مناسبة لتهنئتنا على المواقف التي يتخذها لبنان في المنتديات الدولية في مجال حقوق الإنسان وحرية التعبير وإزاء تنفيذ عقوبة الإعدام ومسألة التوقيف التعسفي للمواطنين. وتفاهمنا على هذه المواضيع”.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *