من هم الحوثيون في اليمن؟


تُقاتل حركة الحوثي، المتحالفة مع إيران، تحالفا عسكريا تقوده السعودية في اليمن منذ عام 2015.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، يوم الأحد، إن وزارة الخارجية ستخطر الكونغرس بنيته تصنيف جماعة الحوثي اليمنية منظمة إرهابية أجنبية. وستكون هذه الخطوة من آخر القرارات التي تتخذها إدارة ترامب قبل تنصيب الرئيس المنتخب، جو بايدن، في 20 يناير كانون الثاني.

فيما يلي بعض التفاصيل عن الجماعة التي تعرف أيضا بإسم أنصار الله:

تاريخ الحركة

في أواخر التسعينيات، أسست عائلة الحوثي، في أقصى شمال اليمن، حركة إحياء ديني للطائفة الزيدية الشيعية التي حكمت اليمن يوما، لكن معقلها، في شمال البلاد، عانى من التهميش والافتقار للموارد.

ومع تصاعد الخلاف مع الحكومة، خاض الحوثيون سلسلة من حروب العصابات مع الجيش الوطني كما دخلوا في نزاع حدودي قصير مع السعودية.

الصلات مع إيران

أقام الحوثيون علاقات مع إيران، لكن مدى عمق العلاقة بينهما غير واضح. ويتهم التحالف، بقيادة السعودية، إيران بتسليح وتدريب الحوثيين، وهو ما ينفيه الطرفان. كما يقول التحالف إن جماعة حزب الله اللبنانية، المدعومة من إيران، تساعد الحوثيين، وهو اتهام ترفضه الجماعة.

وبينما تشيد إيران بالحوثيين على أنهم جزء من “محور المقاومة” الإقليمي، يقول خبراء في الشأن اليمني إن الحركة مدفوعة، بشكل رئيسي، بمشاكل داخلية رغم أنها تشترك اشتراكا وثيقا في الرؤية السياسية مع إيران وحزب الله. وينفي الحوثيون ما يتردد عن أنهم دمى لإيران، ويقولون إنهم يحاربون نظاما فاسدا.

الحرب

انضم الحوثيون لإنتفاضة أوسع نطاقا في البلاد، في 2011، على حكم علي عبد الله صالح الذي أقنعته دول خليجية عربية بالتنحي.

لكن الحركة شاركت، فيما بعد، صالح، خصمها السابق، للسيطرة على العاصمة صنعاء في عام 2014، وإقصاء الحكومة، المدعومة من السعودية، من العاصمة. وقتلت الحركة صالح في 2017 عندما غير ولاءاته.

وبعد تدخل التحالف بقيادة السعودية في الحرب عام 2015، تم إخراج الحوثيين وقوات صالح من عدن ومحيطها في جنوب اليمن ومن مأرب وسط البلاد.

وتلا ذلك سنوات من الجمود العسكري، إذ احتفظ الحوثيون بالسيطرة على صنعاء وأغلب المراكز الحضرية الكبرى.

القدرات

رغم الضربات الجوية والقصف الذي استهدفهم على مدى سنوات، واصل الحوثيون إطلاق طائرات مسيرة وصواريخ صوب مدن سعودية. ويقول الحوثيون، الذين سيطروا على أجزاء كبيرة من الجيش التقليدي اليمني، إن تلك الأسلحة مصنعة محليا.

قال محققون تابعون للأمم المتحدة، في تقرير، إن الحوثيين يتلقون دعما عسكريا في صورة أسلحة، بعضها يحمل صفات فنية مماثلة لتلك التي تصنع في إيران.

ولدى الحوثيين مئات الآلاف من المقاتلين تحت إمرتهم.


Reuters

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *