غارات جوية تشنها إسرائيل على جنوب سوريا.. المرصد: تستهدف قواعد إيرانية وحزب الله اللبناني


أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” أنّ الدفاعات الجوية السورية تصدّت، ليل أمس الأربعاء، لـ”عدوان جوّي إسرائيلي” في جنوب البلاد.

ونقلت “سانا” عن مصدر عسكري قوله إنّه ليل الأربعاء “نفّذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً عبر رشقات من الصواريخ من اتجاه الجولان السوري المحتلّ على بعض الأهداف في المنطقة الجنوبية، وقد تصدّت لها وسائط دفاعنا الجوي، وأسقطت معظم صواريخ العدوان”.

وذكر التلفزيون السوري أن إسرائيل هاجمت أهدافا في جنوب البلاد، يوم الأربعاء، في ثالث هجوم من نوعه خلال حوالي عشرة أيام، وأظهرت تغطية تلفزيونية مباشرة مبنى من عدة طوابق تشتعل فيه النيران.

وقال منشقون عن الجيش إن الصواريخ استهدفت قواعد للحرس الثوري الإيراني.

من جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ الغارات الإسرائيلية استهدفت مواقع تتمركز فيها “ميليشيات إيرانية وحزب الله اللبناني” وأسفرت عن “وقوع قتلى وجرحى” لم يحدد عددهم.

وقال المرصد، ومقرّه بريطانيا لكن لديه شبكة واسعة من المصادر في سوريا، “إنّ انفجارات في كتيبة الرادار غرب قرية الدور بريف السويداء، التي تتواجد بها ميليشيات إيرانية وحزب الله اللبناني، نتيجة قصف إسرائيلي استهدف الموقع، بشكل مباشر، بأكثر من ضربة، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى”.

وأضاف أنّ الغارات الإسرائيلية استهدفت أيضاً “تجمعات عسكرية في محيط الفرقة الأولى ضمن منطقة الكسوة جنوب العاصمة السورية، حيث تنتشر مواقع عسكرية تابعة للميليشيات الإيرانية والموالية لها”.

كما لفت المرصد إلى وقوع “انفجارات قوية ناجمة عن استهداف المضادات الأرضية التابعة للنظام المتمركزة في جبل المانع واللواء 91، إضافة إلى انفجارات مماثلة في ريف السويداء الغربي، نتيجة التصدي لبعض الصواريخ الإسرائيلية، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر حتى الآن”.

وتقول مصادر مطلعة من أجهزة مخابرات ومنشقين عن الجيش السوري إن من المعتقد أن القواعد التي استهدفتها إسرائيل في الشهور القليلة الماضية في شرق ووسط وجنوب سوريا، تضم وجودا كبيرا لفصائل مسلحة تدعمها إيران.

وشنّت إسرائيل مئات الضربات الجوية والصاروخية على سوريا منذ اندلاع الحرب الأهلية في جارتها الشمالية في 2011، وقد استهدفت هذه الضربات مواقع للجيش السوري وأخرى لقوات إيرانية ولحزب الله اللبناني.

وقال مسؤولون عسكريون إسرائيليون في الأشهر الماضية إن إسرائيل ستصعد حملتها المناهضة للوجود الإيراني في سوريا.

وفي تقرير نادر، قال الجيش الإسرائيلي، الأسبوع الماضي، إنّه قصف خلال العام 2020 نحو 50 هدفاً في سوريا.

ولم يقدم التقرير السنوي للجيش الإسرائيلي تفاصيل عن الأهداف التي قصفت، لكنّ الدولة العبرية شنّت، منذ اندلاع النزاع في سوريا في 2011، مئات الضربات استهدفت القوات النظامية السورية، وقوات إيرانية تدعمها، ومقاتلين من حزب الله اللبناني الذي يقاتل إلى جانب قوات النظام.

وتعهّدت إسرائيل بإستمرار منع إيران من ترسيخ وجودها العسكري في جارتها الشمالية.

وأسفرت الحرب في سوريا عن مقتل أكثر من 380 ألف شخص وتشريد ملايين آخرين منذ 2011.


AFP | Reuters

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *